روسيا: تجربة ناجحة لإطلاق صاروخ كروز "تسيركون" أسرع من الصوت من البحر المتوسط

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (على اليسار) يراقب التدريبات المشتركة لأسطولي البحر الشمالي والأسود من على متن السفينة المارشال أوستينوف في البحر الأسود قبالة سواحل شبه جزيرة القرم يوم 9 يناير 2020
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (على اليسار) يراقب التدريبات المشتركة لأسطولي البحر الشمالي والأسود من على متن السفينة المارشال أوستينوف في البحر الأسود قبالة سواحل شبه جزيرة القرم يوم 9 يناير 2020 AFP - ALEXEY DRUZHININ

قالت روسيا الاثنين 11/29 إنها أجرت تجربة ناجحة أخرى على إطلاق صاروخ كروز من نوع تسيركون الذي تفوق سرعته سرعة الصوت، وهو ما أشاد به الرئيس فلاديمير بوتين باعتباره جزءا من جيل جديد من منظومة أسلحة لا مثيل لها.

إعلان

وقالت وزارة الدفاع إن الصاروخ أطلق من الفرقاطة الأميرال جورشكوف في البحر المتوسط، وأصاب هدفا بحريا على مسافة تزيد عن 400 كيلومتر في ثاني اختبار له خلال أسبوعين. وأظهر مقطع مصور الصاروخ وهو ينير سماء الليل بضوء أبيض. وتشترك الولايات المتحدة والصين وكوريا الشمالية في التنافس على الصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت، وهي الجيل التالي من الأسلحة البعيدة المدى التي يصعب اكتشافها واعتراضها.

وتنطلق هذه الصواريخ بسرعة تزيد عن سرعة الصوت في الغلاف الجوي العلوي بخمسة أضعاف أو حوالي 6200 كيلومتر في الساعة. كان بوتين قد أعلن عن مجموعة من الأسلحة الجديدة التي تفوق سرعتها سرعة الصوت في عام 2018، وقال إنها يمكن أن تصيب أي نقطة في العالم تقريبا وتتفادى الدرع الصاروخي الأمريكي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم