البابا فرنسيس يختتم زيارة إلى اليونان استمرت ثلاثة أيام وتمحورت حول المهاجرين

البابا فرنسيس في اليونان
البابا فرنسيس في اليونان AFP - THANASSIS STAVRAKIS

يغادر البابا فرنسيس اليونان الاثنين 06 ديسمبر 2021، في ختام زيارة تاريخية استمرت ثلاثة أيام وخاصة لجزيرة ليسبوس، اتسمت بدعواته لتحسين اندماج المهاجرين في أوروبا، وهي قضية لطالما حمل لواءها.

إعلان

ومن المقرر أن يغادر البابا أثينا عائداً إلى روما قبيل ظهر الاثنين بعد لقاء أخير مع شباب في مدرسة كاثوليكية.

وصل فرنسيس إلى اليونان السبت بعد زيارته إلى قبرص، والتقى رأس الكنيسة الأرثوذكسية اليونانية مرتين، كما زار الأحد مخيم مافروفوني للمهاجرين في جزيرة ليسبوس، حيث دعا إلى وضع حدّ "لغرق الحضارة". ثم توجه إلى أثينا لإحياء قداس حضره حوالى ألفي مصل ودعا خلاله إلى التحلي "بالتواضع".

وعندما كانت جزيرة ليسبوس نقطة الدخول الرئيسية لعشرات آلاف المهاجرين إلى أوروبا، زار الحبر الأعظم مخيم موريا في نيسان/أبريل 2016، وأحدث مفاجأة آنذاك عندما اصطحب معه 12 لاجئاً سورياً.

-"غرق الحضارة" 

كانت زيارة البابا لمخيم مافروفوني أقصر من زيارته في العام 2016 ، لكن مع ذلك قوبل بترحيب حار من قبل حشد من المهاجرين المتجمعين خلف حواجز أقيمت بين الحاويات في المخيم الذي يضمّ نحو 2200 طالب لجوء يعيشون في ظروف صعبة.

وأُقيم مخيم مافروفوني على عجل في ظل رياح عاتية منذ عام في ميدان رماية سابق للجيش في الجزيرة الواقعة في بحر إيجه، بعدما دُمّر مخيم موريا الذي كان الأكبر في أوروبا آنذاك، بسبب حريق هائل.

 قال الحبر الأعظم في اليوم الثاني من زيارته إلى اليونان إن البحر المتوسط "أصبح مقبرة باردة بدون الحجارة التذكارية على القبور... من فضلكم، لنوقف غرق الحضارة هذا".

وحيّا الحبر الأعظم طويلا العائلات الحاضرة وبين أفرادها الكثير من الأطفال، وباركها وسط هتافات "أهلا وسهلا بك!" و"نحبّك" و"شكرا".

ثم دخل خيمة حيث استمع بتأثر واضح إلى ترانيم جوقة من المهاجرين، قبل أن يقول "هذا الحوض الكبير من المياه، كان مهدا للعديد من الحضارات، ويبدو الآن مرآة للموت"، ذاكرا "صور أجسادهم الصغيرة الممددة بلا حياة على الشواطئ".

-"بحر ميت" 

وقال أمام الرئيسة اليونانية كاترينا ساكيلاروبولو ونائب رئيسة ا+بحرنا+ يتحوّل إلى +بحر ميت+، ولا ندع مكان اللقاء هذا يصبح مسرحًا للمواجهات! لا ندع +بحر الذكريات+ هذا يتحوّل إلى +بحر النسيان+".

وحضر نحو أربعين طالب لجوء معظمهم من الكاثوليك من الكاميرون والكونغو الديموقراطية، صلاة التبشير الملائكي التي أقامها البابا.

وقالت الكونغولية روزيت ليو لوكالة فرانس برس قبل وصول البابا إن "قدومه بركة. البابا هو زعيمنا الروحي ويمكنه التأثير على الناس لينظروا إلى اللاجئين بشكل مختلف".

وقالت الكونغولية أنجيل، وهي طالبة لجوء تعتمر قلنسوة وتضع وشاحا من الصوف،  "نعاني هنا، الجوّ بارد، ليس هناك تدفئة"، آملةً في الحصول على "دعم" البابا.

وقالت السورية منال البلال بعد مغادرة البابا "لم نعد نريد كلمات، نريد مساعدة لأن الظروف هنا سيئة". ومنال أم لطفل في شهره الثاني تم رفض طلب لجوئها وتخشى ترحيلها الى تركيا.

وتشكل قضية اللاجئين هذه المرة أيضًا محور رحلة البابا الـ35  إلى اليونان وقبل ذلك إلى قبرص، التي سيتم نقل خمسين مهاجرًا منها إلى روما.

لم يكفّ البابا الذي يُدعى خورخي بيرغوليو ويتحدّر هو نفسه من عائلة مهاجرَين إيطاليَين استقرا في الأرجنتين، عن الدعوة إلى استقبال آلاف "الإخوة والأخوات" بدون أي تمييز بينهم لا على أساس الدين ولا بناء على وضع اللجوء.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم