الاتحاد الأوروبي يؤكد "تعبئة كافة الموارد" لمساعدة أوكرانيا بعد الهجوم المعلوماتي

علم الاتحاد الأوروبي يرفرف أمام مقر المفوضية الأوروبية، بروكسل، بلجيكا
علم الاتحاد الأوروبي يرفرف أمام مقر المفوضية الأوروبية، بروكسل، بلجيكا © (رويترز: 19 فبراير 2020)

يحشد الاتحاد الأوروبي "كافة موارده" لمساعدة أوكرانيا في أعقاب هجوم معلوماتي طال مواقع الكترونية حكومية، حسبما أعلن مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد جوزيب بوريل يوم الجمعة 14 يناير 2022.

إعلان

وأكّد بوريل أن اللجنة السياسية والأمنية بالاتحاد الأوروبي ستعقد اجتماعا عاجلا لمناقشة الهجوم والذي قال إنه "يستحق الإدانة".

وأوضح بوريل للصحافيين على هامش اجتماع لوزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي بإنه تم تفعيل وحدة الاستجابة الإلكترونية السريعة بالاتحاد. وقال "نحن نقوم بتعبئة كافة مواردنا لمساعدة أوكرانيا للتعامل مع هذا النوع من الهجمات المعلوماتية".

وطُلب من كلّ حكومات الاتحاد الأوروبي المشاركة، "حتى  وإن كانت أوكرانيا ليست عضوًا" في الاتحاد، بحسب بوريل.

وأشار إلى أن من السابق لأوانه "توجيه أصابع الاتهام إلى أي شخص". وتابع "ليس لدينا دليل"، ولكن "يمكنكم تصوّر من قام بذلك".

وتعرّض عدد من المواقع الالكترونية الحكومية في اوكرانيا الجمعة لهجوم معلوماتي كبير لم يُحدّد مصدره حسبما أعلنت السلطات، في وقت يتصاعد التوتر بين كييف وموسكو.

وقالت وزيرة الخارجية السويدية آن ليندي إن الهجوم المعلوماتي هو "بالضبط نوع الأشياء التي حذّرنا منها والتي كنّا خائفين منها". وأضافت أن الهجوم "يزيد التوترات (...) لذلك يجب أن نكون حذرين جدًا في ردّنا على روسيا".

   وتابعت "إذا كان هناك هجمات على اوكرانيا، سنكون حازمين وأقوياء وصارمين في ردّنا". من جهتها، رأت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك أن العلاقات مع روسيا يجب التعامل معها حاليًا بصبر وهدوء.

ومن المتوقع أن تلتقي بيربوك نظيرها الروسي سيرغي لافروف الثلاثاء في موسكو. وأضافت "نقوم بكلّ ما يلزم لتجّنب أي تصعيد إضافي". 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم