ماكرون يزور روسيا في خطوة "محفوفة بالمخاطر" حول أوكرانيا والكرملين لا يتوقع اختراقاً كبيراً

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي © أ ف ب

يتوجه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى موسكو الاثنين 02/07 في خطوة دبلوماسية محفوفة بالمخاطر سعيا للحصول على التزامات من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لتخفيف التوترات مع أوكرانيا حيث يخشى الزعماء الغربيون من أن الكرملين يخطط لغزو.

إعلان

وأجرى ماكرون سلسلة من المكالمات الهاتفية مع الحلفاء الغربيين وبوتين والزعيم الأوكراني خلال الأسبوع الماضي. وسيتابع ماكرون هذه الجهود يوم الثلاثاء بزيارة إلى كييف في مهمة قد تكون محرجة إذا عاد خالي الوفاض. وقال مصدر مقرب من ماكرون لرويترز "نتجه إلى عرين بوتين .. إنها محاولة محفوفة بالمخاطر من نواح كثيرة".

وحاول الرئيس الفرنسي تملق بوتين تارة ومواجهته تارة أخرى على مدار السنوات الخمس الماضية منذ توليه السلطة في باريس في 2017. وأسفرت جهوده عن إقامة حوار وثيق مع الزعيم الروسي فضلا عن مواجهة انتكاسات مؤلمة.

واستبق الكرملين اللقاء بالقول إنه "مهم جدا" غير أنه لا يمكن ترقب "اختراق" كبير خلاله من أجل خفض التصعيد في الأزمة الأوكرانية. وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف للصحافيين إن "الوضع أكثر تعقيدا من توقع اختراق حاسم خلال لقاء واحد". ووصف بيسكوف زيارة ماكرون بأنها "مهمة جدا" في وقت تتولى فرنسا حاليا الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي.

وحشدت روسيا نحو 100 ألف جندي بالقرب من أوكرانيا وطالبت حلف شمال الأطلسي والولايات المتحدة بضمانات أمنية ، بما في ذلك عدم ضم حلف شمال الأطلسي أوكرانيا لعضويته. وقال مصدران مقربان من ماكرون إن أحد أهداف زيارته هو كسب الوقت وتجميد الوضع لعدة أشهر على الأقل حتى انتخابات "أبريل الكبرى" في أوروبا والتي تجري في المجر وسلوفينيا وبشكل حاسم بالنسبة لماكرون في فرنسا.

وبعد فترة وجيزة من انتخابه قام ماكرون باستقبال بوتين رسميا في قصر فرساي لكنه استغل الزيارة أيضا لشجب التدخل الروسي علنا خلال الانتخابات. وبعد ذلك بعامين التقى الاثنان في المقر الصيفي للرئيس الفرنسي. ولكن مبادرات ماكرون العديدة لم تمنع تغلل روسيا في مناطق النفوذ الفرنسية التقليدية في أفريقيا والذي بلغ ذروته أواخر العام الماضي بوصول مرتزقة روس إلى مالي. ويعتقد المسؤولون الفرنسيون أنهم مدعومون من الكرملين.

وتأتي زيارة الرئيس الفرنسي لروسيا وأوكرانيا قبل أقل من ثلاثة أشهر من الانتخابات الرئاسية في الداخل. ويتوقع مستشاروه السياسيون احتمال تحقيق مكسب انتخابي من ذلك على الرغم من أن ماكرون لم يعلن بعد ما إذا كان سيرشح نفسه.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم