بوتين وديكورات الحرب الباردة التي تجاوزها الزمن

لقاء الرئيسين إيمانويل ماكرون وفلاديمير بوتين
لقاء الرئيسين إيمانويل ماكرون وفلاديمير بوتين AFP - -

محادثات الرئيسين الفرنسي ايمانويل ماكرون والروسي فلاديمير بوتين جرت تحت أضواء كافة وسائل الإعلام الدولية، وترقب الجميع نتائجها، وما إذا كانت ستؤدي لتخفيف حدة الأزمة الأوكرانية.

إعلان

ما لفت أنظار كافة المراقبين هو الديكور الذي فرضه بوتين على محادثاته مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، مع طاولة بيضاء ضخمة جلس الرئيسان على طرفيها، تفصلهما مسافة كبيرة، ومحادثات استغرقت أكثر من خمس ساعات، ثم مؤتمر صحفي تفصل مسافة كبيرة بين منبري الرئيسين، وهي صورة تهدف - ربما - للتذكير بأجواء الحرب الباردة، إلا أن روسيا اليوم هي ليست الاتحاد السوفييتي، ولم نعد في عالم القوتين العظميين، وإنما في عالم متعدد الأقطاب تبرز فيه الصين بصورة خاصة.

المهم هو أن الرئيس الروسي أبرز غضبه من تجاهل الأمريكيين والغرب لمطالب موسكو الأمنية، حتى أنه لوح بقوة باحتمال الحرب في حال ضم أوكرانيا إلى الأطلسي، ولكن البعض يرى أن غضب بوتين موجه، أيضا، ضد عجز روسيا عن تجاوز مرحلة استعراض العضلات وخوض مواجهات عسكرية مع الغرب في أوكرانيا، ذلك أن استنزاف الكثير من مواردها في سوريا وفي القرم، يضعها اليوم في حالة اقتصادية وسياسية لا تسمح بمواجهات عسكرية، وخصوصا، مع الولايات المتحدة وقوى غربية.

والولايات المتحدة، من جانبها، ليست في حال أفضل، مع انحسار نفوذها الدولي، بعد الانسحاب من العراق وأفغانستان، وتخبط الإدارة الأمريكية في أزمات كورونا والصراعات السياسية والاجتماعية الداخلية، والبيت الأبيض يرفع وتيرة التوتر اللفظي، بصورة كبيرة، ويرسل جنودا إلى بعض دول أوروبا الشرقية، ولكنه كان واضحا في أنه لا يعتزم إرسال جنود أمريكيين للقتال ضد الروس في أوكرانيا.

الفرنسيون يرون من جانبهم أنه انتزعوا من بوتين، تعهدا روسيا بعدم التصعيد لمرحلة مقبلة وبتحييد نسبي لجبهة الحدود بين بيلاروسيا وأوكرانيا، وسيحاول ماكرون البناء على هذه النتائج المحدودة.

باختصار يبدو في هذه الأزمة الأوكرانية، أننا أمام طرفين غاضبين يلوحان بحرب تتجاوز إمكانياتهما، البيت الأبيض يريد تحجيم الكرملين على الساحة الدولية للتفرغ لمواجهة الصين، ولكنه لن يرسل جنوده إلى أوكرانيا، وروسيا عاجزة سياسيا واقتصاديا عن تحمل كلفة حرب تلوح بها في أوروبا مع الغرب.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية