أوكرانيا: المساعي الأوروبية تسهم في تفادي حرب

الرئيس الروسي ونظيره الأوكراني
الرئيس الروسي ونظيره الأوكراني - رويترز

أعلنت أوكرانيا يوم الأربعاء 9 فبراير 2022 أن المساعي الدبلوماسية الأوروبية الهادفة الى منع غزو روسي يخشى وقوعه لأراضي الجمهورية السوفياتية السابقة، تؤتي ثمارها لكن الوضع لا يزل متوترا.

إعلان

 وقال وزير الخارجية دميترو كوليبا للصحافيين بعد محادثات مع نظيره الإسباني خوسيه مانويل ألباريس إن "الوضع لا يزال متوترا لكن تحت السيطرة. الدبلوماسية تستمر في خفض التوترات". أضاف: "الطريقة التي تستجيب من خلالها العائلة الأوروبية الأكبر لهذه الأزمة، ستحدد مستقبل الأمن الأوروبي وأمن كل دول أوروبية على حدة".

جاءت تعليقات كوليبا في أعقاب جولة دبلوماسية مكوكية بدأها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بين موسكو وكييف وواصلها في برلين.

وقال ماكرون إنه حصل على تأكيد من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "بعدم حصول تدهور أو تصعيد" في الأزمة بين روسيا والغرب حول أوكرانيا.

غير أن واشنطن تحذر من أن قرار موسكو حشد أكثر من 100 ألف عسكري قرب الحدود الأوكرانية، يعني أن بوتين يفكر جديا في شن هجوم لعكس مسار كييف الموالي للغرب.

وتسعى أوكرانيا للتقليل من أهمية الحديث عن احتمالات نشوب حرب، لما لذلك من تأثير سلبي على مناخ الاستثمار والمزاج العام في البلد.

لكنها دعت في نفس الوقت لفرض عقوبات وقائية على روسيا بهدف معاقبتها على دورها في النزاع المستمر منذ ثمانية أعوام في الشرق الانفصالي لأوكرانيا.

وقال كوليبا "من دون مبالغة، تسعى روسيا للانتقام لخسارة الاتحاد السوفياتي الحرب الباردة، ولهذا نتحدث اليوم عن الدفاع عن كامل الهندسة الأمنية لأوروبا".

أضاف بأن "موقف أوكرانيا هو أنه في السنوات الماضية، عكفت روسيا  على الانتهاك وبشكل خطير للقانون الدولي واتفاقيات مينسك" المتعلقة بتسوية النزاع الانفصالية.

   "ولهذا السبب، يجب أن تُعاقب بفرض عقوبات".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم