حلف شمال الأطلسي: "على روسيا أن تختار الحل الدبلوماسي أو دفع ثمن غال في حال المواجهة"

حلف شمال الأطلسي "الناتو"
حلف شمال الأطلسي "الناتو" © رويترز

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي الخميس 02/10 إن على روسيا أن تختار بين الحل الدبلوماسي للأزمة الأوكرانية أو العقوبات الاقتصادية من الغرب وزيادة الوجود العسكري لقوات الأطلسي في دول الحلف الشرقية.

إعلان

وقال ينس ستولتنبرج "أمام روسيا خيار الحل الدبلوماسي، ونحن مستعدون للجلوس والتفاوض، ولكن إذا اختاروا المواجهة، فسيدفعون ثمنا أغلى". وأضاف في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في بروكسل "ستكون هناك عقوبات اقتصادية. سيكون هناك وجود عسكري أكبر لحلف الأطلسي في دوله الشرقية وبريطانيا في الواقع جزء مهم من ذلك".

وقال "نتابع عن كثب انتشار روسيا في بيلاروس، وهو الأكبر منذ انتهاء الحرب الباردة.. هذه لحظة خطرة بالنسبة لأمن أوروبا" محذرا من أن أي "عدوان جديد من روسيا (على أوكرانيا) سيقود إلى تعزيز وجود الحلف الأطلسي وليس إلى خفضه".  وقال ستولتنبرغ إن "تجدد العدوان الروسي سيؤدي إلى حضور إضافي لحلف الأطلسي لا العكس"، فيما شكر جونسون على إرساله تعزيزات إلى بولندا.

وأشار المسؤولان إلى أن الحلف على استعداد لخوض محادثات مع روسيا بشأن خفض التصعيد وضبط انتشار الأسلحة، لكنهما حذرا من أن الحلف لن يتنازل في سياسته التي تسمح بانضمام دول جديدة إليه. وقال جونسون "عندما سقط جدار برلين، كانت الشعوب الأوروبية واضحة في رغبتها بأن تكون حريتها وأمنها على ارتباط وثيق".

وأضاف "علينا أن نقاوم ونعارض أي عودة إلى مرحلة كانت حفنة من القوى العظمى تقرر مصير الدول نيابة عنها". ولفت ستولتنبرغ إلى أنه أعد رسالة خطية الخميس إلى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف حض فيها موسكو على استئناف الحوار بموجب صيغة الحلف الأطلسي والمجلس الروسي.

وأشار جونسون بدوره إلى "حشد أعداد هائلة من الكتائب التكتيكية عند حدود أوكرانيا، 70  منها أو أكثر". وأضاف "هذه اللحظة الأخطر على الأرجح، برأيي، على مدى الأيام القليلة المقبلة في إطار أكبر أزمة أمنية تواجهها أوروبا منذ عقود".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم