كيف أثرت جائحة كورونا على أسبوع الموضة في نيويورك؟

أسبوع الموضة في باريس تميز بعروض أزياء افتراضية من مصممين شباب، مارس 2021
أسبوع الموضة في باريس تميز بعروض أزياء افتراضية من مصممين شباب، مارس 2021 © رويترز

افتتح الجمعة أسبوع الموضة في نيويورك لخريف عام 2022 وشتائه بموديلات مفعمة بالحيوية لماركة بروينزا سكولر  في صالة عرض للفن التشكيلي، وبعرض للمصمم كريستيان كوان  في الجزء العلوي من مركز التجارة العالمي الواحد، فيما لا يزال البرنامج متأثراُ باستمرار غياب بعض اشهر المصممين وبجائحة كوفيد-19.

إعلان

وكانت إشارة انطلاق الأسبوع مع عرض في  صالة The Brant Foundation  للفن التشكيلي  في "ايست فيلادج"  بمانهاتن لماركة بروينزا سكولر التي أصبحت بعد سنوات عدة  من الكلاسيكيات في نيويورك.

وعلى وقع عزف خماسي على الكمان، لعب المصممان جاك ماكولو ولازارو هيرنانديز على وتر الأشكال، مقدمين موديلات ضيقة  من فوق او حتى  مضغوطة، على تنانير واسعة او تعطي انطباعاُ بانها منفوخة بطريقة مبالغ فيها احياناً، في محاولة للرد  بحسب لازارو هيرنانديز "على الهوس بالجسم السائد هذه الأيام، اذ يريد الجميع إظهار أجسامهم مع  انتشار شبكات  التواصل الاجتماعي".

وارتدت العارضة المعروفة بيلا  حديد قميصاً من مخمل اسود بقبعة،  تزين اكمامه ازرار، وأكتافه مرسومة،  وذكرت طلتها  بـ  "المرأة القطة". وتعتبر ماركة بروينزا ان  مفتاح هذه المجموعة  "اللعب والتجريب، ربما اليوم أكثر من أي وقت مضى".

في الاعالي

واقيم في اليوم الأول أيضاً عرض في الطبقة العليا لمركز التجارة العالمي الواحد لتشكيلة كريستيان كوان الذي سبق لعدد من النجمات كليدي غاغا وكاردي بي وليل ناس اكس، أن ارتدين من تصاميمه.

من الطبقة 102 من ناطحة السحاب التي طليت  باللون الزهري كما بدا على  حسابات الماركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، اثبت العرض الذي خيمت عليه اجواء المَراقص  ميل المصمم البريطاني للاقمشة اللماعة والترتر.

وعلى الرغم من القيود الهادفة إلى الوقاية من جائحة كوفيد- 19 ومتحورة اوميكرون التي اثرت سلباً في التحضير للحدث، قررت مجموعة كبيرة من الماركات العالمية ومصمميها الإبقاء على العروض الحضورية اسوة بمايكل كورس والتوزارا وتوري بورتش وبراندون ماكسويل وتلفار، وفقًا للبرنامج الرسمي.

لكن المصمم توم فورد الذي يرأس اتحاد الموضة الأميركي وكان من المقرر أن يختتم هذه النسخة الأربعاء المقبل، اضطر في نهاية  كانون الثاني/يناير إلى صرف النظر عن إقامة عرض حضوري، بسبب وجود عدد كبير من الإصابات بفيروس كورونا ضمن فريق عمله.

وقال في هذا الصدد "لقد فعلنا كل ما في وسعنا لتجنب إلغاء عرضنا في نيويورك، ولكن يا للأسف نحن نواجه حقيقة أننا ببساطة لن نتمكن من عرض تشكيلة كاملة في الوقت المناسب".

غائبون

ويتضمن برنامج العروض اسم المصمم توم براون، ولكن موعده محدد في 29  نيسان/أبريل. وأوضح أنه يريد ان يكون عرضه قريباً زمنياً من افتتاح الفصل الثاني من المعرض الاستعادي الكبير للموضة الأميركية  الذي يقام في معهد الأزياء في متحف متروبوليتان للفنون (Met)، وهي  مؤسسة يشغل منصب امينها العام شريك حياته أندرو بولتون.

ويواجه أسبوع الموضة النيويوركي منذ سنوات غياب  المصممين عنه لتفضيلهم عرض تشكيلاتهم في اماكن اخرى أو الابتعاد عن البرنامج  التقليدي  وعن الانتقادات لايقاع الازياء المحموم. ويغيب عن هذه  النسخة مرة أخرى، كل من كريستوفر جون رودجرز الذي انتخبه اتحاد الموضة الأميركي كأفضل  مصمم "نسائي" للعام 2021 ، وماركة باير موس التي أسسها كيربي جان-ريمون.

ومرة أخرى ، يمنح اسبوع الموضة فرصة الظهور الأول للعلامات التجارية الناشئة أو الحديثة الولادة، وفي أغلب الأحيان  في اطار عروض تقديمية لا عروض أزياء  مكلفة. وتندرج في هذا السياق  على سبيل المثال  ماركتا Melke او Dauphinette اللتان تروجان للأزياء التي تراعي المسؤولية البيئية ومستلزمات الاستدامة.

واعتبرت إيما غيدج (26 عاماً)التي أسست Melke  خلال الجائحة أن إدراج  ماركتها في برنامج أسبوع الموضة امر يطمئنها إلى أنها ستستمر. وقالت لوكالة فرانس برس في مشغلها في بوشويك ، أحد أحياء بروكلين "انا ممتنة جدا  لأن الجمهور  سيرى عملي ويدرك أنه يستحق أن يكون الى  جانب العلامات التجارية التي حققت الكثير من النجاح".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية