ما هي المادة الخامسة للناتو التي يلجأ إليها الحلف لتعزيز الدفاع المشترك؟

العلم الروسي وعلم حلف شمال الأطلسي الناتو
العلم الروسي وعلم حلف شمال الأطلسي الناتو © رويترز

ينظر إلى المادة 5 بمثابة حجر الزاوية في منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) وتنص على أن الهجوم على أحد أعضاء الناتو هو هجوم على جميع أعضائه. وعلى الرغم من أهميتها، لم يستشهد الناتو بالمادة 5 إلا مرة واحدة في تاريخه - ردا على الهجمات الإرهابية في 11 سبتمبر / أيلول 2001. واليوم، يلجأ إليها الدول الأعضاء في الأزمة الأوكرانية الحالية.

إعلان

بعد الحرب العالمية الثانية

تأسس الناتو والمادة 5 في عام 1949 في أعقاب الحرب العالمية الثانية عندما شكلت الحركات الشيوعية المدعومة من الاتحاد السوفيتي تهديدا خطيرا للحكومات المنتخبة ديمقراطيا في جميع أنحاء أوروبا المدمرة.

وفي عام 1948، أطاح الحزب الشيوعي في تشيكوسلوفاكيا بالحكومة الديمقراطية لتلك الدولة، بينما في ألمانيا حاصرت السلطات السوفيتية القسم الذي يسيطر عليه الحلفاء في برلين في محاولة لتعزيز موقفهم هناك

وكان جسر برلين بمثابة انتصار مبكر للغرب في الحرب الباردة عندما حملت الطائرات الأمريكية والبريطانية الطعام والوقود والإمدادات الحيوية الأخرى إلى المواطنين المعزولين في برلين الغربية.

ومع إطلاق خطة مارشال، التي قدمت مساعدات اقتصادية إلى البلدان التي مزقتها الحرب في أوروبا، تخلت الولايات المتحدة بشكل حاسم عن سياستها السابقة المتمثلة في الانعزالية. وبدا واضحا آنذاك أن أوروبا لم تطلب فقط المساعدة الاقتصادية، ولكن أيضا الدعم العسكري من أجل موازنة قوة الاتحاد السوفيتي، ومنع إحياء الحركات العسكرية القومية ـ مثل النازية ـ والسماح بالتدخل السياسي.

تشكيل الناتو والمادة 5

أدت التوترات بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي إلى تشكيل تحالفات رئيسية استمرت طوال الحرب الباردة. وفي أبريل 1949، اجتمع ممثلون من 12 دولة - الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا العظمى وفرنسا وبلجيكا وهولندا والنرويج والدنمارك ولوكسمبورغ وأيسلندا وإيطاليا والبرتغال - في واشنطن العاصمة للتوقيع على معاهدة شمال الأطلسي.

كان البند الأساسي للمعاهدة هو المادة 5، والتي جاء فيها ما يلي: "يتفق الطرفان على أن هجوما مسلحا ضد واحد أو أكثر منهم في أوروبا أو أمريكا الشمالية يجب أن يعتبر هجوما ضد كل الأعضاء ..." وبينما يكمن هذا الالتزام بالدفاع الجماعي في صميم حلف شمال الأطلسي، يكون الأمر متروكا لتقدير كل دولة عضو لتقرر بالضبط كيف ستساهم.

وفي 12 سبتمبر 2001، بعد يوم من الهجمات الإرهابية على مركز التجارة العالمي، استند حلف الناتو إلى المادة 5 لأول مرة في تاريخه حيث ألزم أعضاءه بالوقوف إلى جانب الولايات المتحدة في ردها على الهجمات. وفي قرار من أربع فقرات تم تمريره بالإجماع، عكست المنظمة فهمها بأن التهديدات للأمن العالمي قد تغيرت بشكل جذري في الـ 52 عاما منذ تأسيس التحالف.

كما اتخذ الناتو إجراءات دفاعية جماعية في مواقف أخرى، بما في ذلك نشر الصواريخ على حدود تركيا وسوريا في عام 2012. وقد أدى ضم روسيا لشبه جزيرة القرم في عام 2014 وصعود تنظيم الدولة في السنوات الأخيرة إلى قيام المنظمة بزيادة هائلة في دفاعاتها الجماعية تشمل مضاعفة حجم قوة الرد التابعة لحلف الناتو ثلاث مرات.

وفي عام 2014، وافقت الدول الأعضاء في الناتو على محاولة إنفاق 2٪ من ناتجها المحلي الإجمالي على الدفاع، على الرغم من فشل معظم الدول الأعضاء في تحقيق هذا الهدف غير الملزم.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم