مخاوف من كارثة نووية بعد ارتفاع حاد في مستويات إشعاع محطة "تشيرنوبيل" في أوكرانيا

محطة تشيرنوبيل
محطة تشيرنوبيل AFP - SERGEI SUPINSKY

قال مسؤولون أوكرانيون يوم الجمعة 25 فبراير 2022 إن محطة تشيرنوبيل للطاقة النووية والمنطقة المحيطة بها تظهر مستويات إشعاع متزايدة بعد قتال عنيف بين القوات الأوكرانية والروسية في المنطقة.

إعلان

وحسب موقع "لايف ساينس"، تُظهر البيانات المتوفرة عبر الإنترنت من النظام الآلي لرصد الإشعاع في منطقة تشيرنوبيل المحظورة أن إشعاع غاما زاد عشرين مرة عن المستويات المعتادة في نقاط مراقبة متعددة، وهو ما نسبه مسؤولون من الوكالة النووية الأوكرانية إلى الغبار المشع الناجم عن حركة المعدات العسكرية الثقيلة في مساحة. 

سيطر الجيش الروسي على محطة تشيرنوبيل البائدة للطاقة النووية بعد بدأ شن عملية عسكرية واسعة النطاق ضد أوكرانيا في الساعات الأولى من صباح يوم الخميس24 فبراير 2022، إذ احتجزت القوات الروسية العمال في المنشأة، لمراقبة مستويات الإشعاع والحفاظ عليها ضمن حدود آمنة.

قال السكرتير الصحفي للبيت الأبيض جين بساكي في إفادة صحفية يوم الخميس 24 فبراير إن إدارة بايدن "غاضبة" من تقارير عن احتجاز القوات الروسية لموظفي محطة تشيرنوبيل رغما عنهم وطالبت بالإفراج عنهم.  وحذرت من أن هذا الإجراء "قد يقلب جهود الخدمة المدنية الروتينية المطلوبة لصيانة وحماية منشآت النفايات النووية".

وباعتبارها واحدة من أكثر الأماكن نشاطًا إشعاعيًا في العالم، تم إغلاق أجزاء كبيرة من المنطقة المحظورة تشيرنوبيل منذ الانهيار الكارثي لمحطة الطاقة النووية في أوكرانيا عام 1986. حين أدى انفجاران هائلان داخل مفاعل المحطة إلى قلب 2000- غطاء طن (1800 طن متري) مثل عملة معدنية، يغطي مساحة 1000 ميل مربع (2600 كيلومتر مربع) المحيطة بالغبار المشع وقطع المفاعل.  

بعد الإخلاء وإخماد النيران النووية - التي كلفت العديد من رجال الإطفاء حياتهم - تم إغلاق المفاعل واعتبرت المنطقة غير صالحة للسكن من قبل البشر لمدة 24000 سنة التي تلي الحادث.

أدى القتال العنيف حول المصنع يوم الخميس 24 فبراير إلى مخاوف من أن الذخائر الشاردة قد تخترق عن طريق الخطأ طبقتين من الحماية للمفاعل المتفجر - تتكون من هيكل خارجي جديد للحبس الآمن وتابوت خرساني داخلي - وتطلق المادة المشعة القاتلة محاصرين في الداخل.  

وفي بيان للمتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناشينكوف، فإن الإشعاع حول المحطة كان ضمن المستويات الطبيعية وأن القوات الروسية تعمل مع طاقم المنشأة لضمان سلامة المنطقة.

يعتقد أوليكسي أريستوفيتش، مستشار الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، أن موقع تشيرنوبيل قد تم الاستيلاء عليه كجزء من تكتيك "ابتزاز محتمل" ضد الغرب.

وقال أريستوفيتش في بيان إنه  "إنه تم الاستيلاء على تشيرنوبيل وأعتقد أنهم سيبتزون الغرب.

يقع الموقع، الذي يبعد 60 ميلاً (97 كم) شمال العاصمة الأوكرانية كييف، على طريق مباشر بين كييف ونقطة الدخول الشمالية للقوات الروسية إلى أوكرانيا على الحدود البيلاروسية. 

كتبت كلير كوركهيل، أستاذة تدهور المواد النووية في جامعة شيفيلد في المملكة المتحدة، على تويتر عن إشعاع غاما حول محطة تشيرنوبل "يبدو أنه زاد بنحو 20 مرة مقارنة بالأيام القليلة الماضية". وأضافت "مع ذلك، يجب توخي الحذر "لعدم المبالغة في التفسير في هذه المرحلة".

وذكرت كوركهيل في تغريدة منفصلة: "يبدو أن هذا يستند إلى نقطة بيانات واحدة، الأمر المثير للاهتمام هو أن مستوى الإشعاع قد زاد في الغالب حول الطرق الرئيسية داخل وخارج منطقة حظر تشيرنوبيل، وكذلك المفاعل. وهذا من شأنه أن يشير إلى أن زيادة حركة الأشخاص أو المركبات قد تسبب في اضطراب الغبار المشع".

قالت كوركهيل إن الوقود عالي الإشعاع داخل مفاعل تشيرنوبيل مدفون في أعماق المحطة البائدة ومن غير المرجح أن يتم إطلاقه ما لم يتم استهداف المفاعل بشكل مباشر.

وتشكل المعارك حول المصنع جزءا من عملية عسكرية أعلنتها روسيا ضد المستمر لأوكرانيا، تعد الأكبر منذ الحرب العالمية الثانية.  مع اقتراب القوات الروسية من كييف، حثت وزارة الدفاع الأوكرانية على صفحتها على تويتر المواطنين على البقاء في منازلهم، وإبلاغ الجيش الأوكراني بتحركات المعدات العسكرية الروسية، وصنع زجاجات المولوتوف استعدادًا لحرب المدن.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم