فلاديمير بوتين.. قيصر البوتوكس في سن السبعين

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين رويترز

لعل أول ما يثير الانتباه عند مشاهدة صور أو مقاطع فيديو للرئيس الروسي فلاديمير بوتين هو خلو وجهه من التجاعيد وتعابيره الجامدة. وفي نوفمبر الماضي، تحدثت العديد من وسائل الإعلام عن شائعات حول قيامه بعمليات حقن بوتوكس جديدة، وقد يكون من الصعب التأكد من صحة هذه المعلومات لكونها أحد أسرار الكرملن المحفوظة بإحكام. 

إعلان

كثرت الأقاويل والتكهنات حول مظهر الرئيس الروسي خلال اجتماع مع نظيره الفلسطيني محمود عباس في نوفمبر الماضي حيث بدا وكأنه "يتعذر التعرف عليه"، بحسب ما أوردت صحيفة "لا ليبر" البلجيكية.

وكثرت التساؤلات حول البثور والملامح المتغيرة وحول ما إذا كان قد أجرى عملية تجميلية أم أنه تعرض لرد فعل تحسسي فقط. وخلال تلك الأثناء، نفى الكرملن كل المزاعم وأكد مرارا وتكرارا على "الصحة المثالية" التي ينعم بها الرئيس الروسي.

ولا تعتبر هذه المرة الأولى التي تنتشر فيها الإشاعات حول مظهر بوتين، ففي أكتوبر 2010، ظهر وجهه منتفخا مع عظم وجنة يغلب عليه اللون الأزرق أثناء رحلة إلى أوكرانيا. وعند سؤال الكرملن، أجاب بأن الأمر يتعلق بـ"إضاءة سيئة" على وجه الرئيس.

وفي سبتمبر 2011، عندما كان بوتين يستعد للترشح للسلطة، أشارت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية إلى ملامحه الجامدة واستجوبت بعض الخبراء الذين أشاروا إلى احتمالية خضوع الرئيس الروسي لعدد من العمليات، مثل شد الوجه وإعادة تشكيل عظم الوجنة وإزالة الأكياس تحت العين وحقن البوتوكس.

وقال الدكتور مايكل براغر، أحد جراحي التجميل الرائدين في لندن: "ربما كان يرفع عينيه كثيرا لأنهما تبدوان الآن كعيون السمكة، تبدو فارغة".

وأضاف براغر: "أصبح الآن غير قادر على التعبير عن مشاعره في منطقة العينين لأن عضلاتها مشلولة".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم