أوكرانيا: جنودنا في جزيرة "الثعبان" الذين قيل إنهم قُتلوا ما يزالون على قيد الحياة

جزيرة الثعبان الأوكرانية في البحر الأسود
جزيرة الثعبان الأوكرانية في البحر الأسود © ويكيبيديا

أعلنت البحرية الأوكرانية إن الجنود الذين قيل الأسبوع الماضي إنهم قتلوا وهم يدافعون عن جزيرة "الثعبان" الأوكرانية في اليوم الأول من الغزو الروسي ما زالوا على قيد الحياة.

إعلان

وتناقلت وسائل إعلام تسجيلات صوتية لـ 13 من حرس الحدو الأوكرانيين وهم يواجهون سفينة حربية روسية وسمعت فيها أصواتهم وهم يقولون: "لتذهبوا إلى الجحيم"، وقيل وقتها إنهم قتلوا كما جرى تكريم لهم فيما بعد.

غير أن القوات البحرية الأوكرانية أكدت الاثنين في منشور على فيسبوك أن "إخوة السلاح على قيد الحياة وبصحة جيدة". وأضافت أن حرس الحدود ومشاة البحرية في الجزيرة "صدوا مرتين بشجاعة هجمات المحتلين الروس" لكنهم لم يتمكنوا من مواصلة القتال بسبب نفاد الذخيرة.

وتابعت أن الروس "دمروا تماماً البنية التحتية للجزيرة" بما في ذلك المنارات والأبراج والهوائيات وقطعوا الاتصالات مع البر.

واتهمت البحرية الأوكرانية القوات الروسية باحتجاز طاقم سفينة بحث وإنقاذ مدنية أرسلتها أوكرانيا إلى الجزيرة في مهمة إنسانية بعد الهجوم بالإضافة إلى رجلي دين مسيحيين كانا برفقتهم.

وحذر بيان البحرية من أن "الاستيلاء غير القانوني على سفينة مدنية غير مقاتلة لم تقم بأي مهمة عسكرية هو انتهاك لقواعد وأعراف الحرب والقانون الإنساني الدولي".

وأعلن متحدث باسم وزارة الدفاع الروسية الجمعة أن 82 عسكرياً أوكرانيا "ألقوا أسلحتهم واستسلموا طوعاً" في جزيرة "الثعبان" دون أن يذكر ما إذا كانت السفينة الحربية الروسية نفذت أي ضربات أو تسببت في وقوع إصابات.

وقال إنه طُلب من الأسرى "توقيع تعهد بعدم المشاركة في الأعمال العدائية" و"سيعادون إلى عائلاتهم في المستقبل القريب".

تقع جزيرة الثعبان في الشمال الغربي للبحر الأسود على بعد حوالي 48 كيلومتراً من الساحل الأوكراني و300 كيلومتر غرب شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا في عام 2014.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم