الكونغرس الأمريكي: سفيرة أوكرانيا تبكي تأثراً بالتصفيق والتضامن مع بلادها

سفيرة أوكرانيا أوكسانا ماركاروفا في الكونغرس الأمريكي
سفيرة أوكرانيا أوكسانا ماركاروفا في الكونغرس الأمريكي © رويترز

اغرورقت عينا سفيرة أوكرانيا في الولايات المتحدة بالدموع وتفاعلت برفع قبضتها مع التصفيق الحار والمتواصل للكونغرس الأميركي مجتمعا الذي وقف الثلاثاء كتلة واحدة دعما للشعب الأوكراني بدعوة من الرئيس جو بايدن.

إعلان

وجلست أوكسانا ماركاروفا إلى يمين زوجة الرئيس الأميركي وكانت من ضيوف شرف جو بايدن الذي وضع الحرب في أوكرانيا في صلب أول خطاب عن حال الاتحاد في ولايته.  وقد رفع الكثير من أعضاء الكونغرس ألوان اوكرانيا الصفراء والزرقاء، إن من خلال سترة أو وشاح أو منديل.

وأكد الرئيس الأميركي في مستهل خطابه أن الولايات المتحدة "تقف بجانب الشعب الأوكراني" ما أثار موجة تعاطف عارمة في قاعة الكونغرس، في حدث نادر جدا منذ توليه الرئاسة. وعندما دعا أعضاء البرلمان إلى التصفيق للسفيرة الأوكرانية، وقف أعضاء الكونغرس كتلة واحدة ملوحين بالأعلام الصفراء والزرقاء الصغيرة التي وزعت عليهم قبل دقائق.

وقد وقف الحضور مصفقا للرئيس الأميركي شخصيا في وحدة صف نادرة جدا في البرلمان الأميركي الذي غالبا ما يشهد خلافات حادة، عندما هدد بعد ذلك النخب الروسية الثرية المقربة من الكرملين بمصادرة "يخوتهم وشققهم الفاخرة وطائراتهم الخاصة". وحدها حفنة من البرلمانيين من انصار دونالد ترامب الكبار بقيت جالسة. وكان الرئيس السابق دونالد ترامب أشاد بعد الغزو الروسي لأوكرانيا ب "عبقرية" بوتين.

لكن هذا لا يعني ان جميع البرلمانيين يؤيدن سياسة بايدن المناهضة لموسكو. فالكثير من المحافظين يدعون الرئيس الأميركي إلى الذهاب أبعد في رده من خلال تعزيز استقلالية الولايات المتحدة على صعيد الطاقة حتى لو اقتضى الأمر التخلي عن بعض الالتزامات المناخية. ومن بين هؤلاء النائبة عن ولاية كولورادو لورين ببيرت التي وضعت مساء الثلاثاء وشاحا كتبت عليه عبارة "احفر يا عزيزي احفر" وهو شعار يدعم مواصلة عمليات الحفر النفطية في الولايات المتحدة وتوسيعها.

إلا ان الانتقاد الأقسى للرئيس الأميركي أتى من نائبة ذات أصول اوكرانية فيكتوريا سبارتز التي عانقها الكثير من زملائها داخل الكونغرس مساء الثلاثاء. فقبل ساعات من خطاب الرئيس الأميركي تحدثت النائبة المحافظة عن وضع جدتها البالغة 95 عاما والعالقة تحت القصف في تشيرنيهيف في شمال أوكرانيا متهمة جو بايدن "بالاكتفاء بالكلام ومن ثم الكلام" و"عدم التحرك". وأكدت وهي تجهد لاحتواء غضبها "يجب أن يتحرك بحزم وبسرعة" منبهة من انه إن لم يفعل "ستكون يداه ملطختين بدماء ملايين الأوكرانيين".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم