توني بلير: "ربما كنت مخطئا حين اتخذت قرار المشاركة في حربي أفغانستان والعراق"

رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير
رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير AFP - TOLGA AKMEN

قال رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير إنه "ربما كان مخطئا" في قراره غزو أفغانستان والعراق منذ حوالي عقدين من الزمن.

إعلان

وأثناء حديث بلير إلى رئيس أساقفة الكنيسة الأنجليكانية في كانتربري، جاستن ويلبي، خلال برنامج بث على إذاعة بي بي سي البريطانية يوم الاثنين 07 مارس 2022، قال: "كثيرًا ما يقول الناس أنني اتخذت القرار الخاطئ بخصوص المشاركة في حرب العراق وأفغانستان، لكن عليك أن تفعل ما تعتقد أنه صائب".

 وزعم رئيس الوزراء الأسبق أنه "سواء كنت على حق أم لا فهذه مسألة أخرى. في هذه القرارات الكبيرة جدا، لا تعرف الخطأ من الصواب، وعليك أن تتبع في النهاية ما تمليه عليك غريزتك الخاصة"، ولكن مع ذلك، بعد عقدين من الزمن، أقر بأن قراره شن الغزوات ربما كان خطأ"، لكنه أكد في المقابل "كان علي أن أفعل ما اعتقدت أنه الشيء الصحيح" كجزء من "الحرب على الإرهاب".

وعلى الرغم من أن بعض سياسات وإنجازات بلير في منصبه كانت موضع إعجاب الكثيرين في ذلك الوقت، إلا أن إرثه السياسي طغى عليه قراره بإشراك المملكة المتحدة في الغزو الأمريكي لأفغانستان سنة 2001. وفي العراق سنة 2003.

من جهة أخرى، يستهدف منتقدو بلير بشكل خاص ترجيحه للأدلة التي قدمها هو والرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش والتي تُظهر كما يُزعم أن الرئيس العراقي الراحل صدام حسين يمتلك أسلحة دمار شامل - وهي الأدلة التي تم الإقرار بزيفها لاحقا.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم