هل سلمت فرنسا صواريخ "ميلان" المتطورة المضادة للدبابات إلى أوكرانيا؟

صواريخ "ميلان" الفرنسية المضادة للدبابات
صواريخ "ميلان" الفرنسية المضادة للدبابات © أ ف ب

منذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا ظلت فرنسا حذرة بشأن تسليم أسلحة هجومية إلى الأوكرانيين وقالت الحكومة الفرنسية في عدة مناسبات أن مساعداتها اقتصرت على "المعدات الدفاعية والدعم بالوقود".

إعلان

وقدمت باريس مثل غيرها من العواصم الأوروبية، معدات حماية وخوذ وسترات واقية من الرصاص للجيش الأوكراني، لكنها معلومات تناقلتها الصحافة أفادت بأن صواريخ "ميلان" الفرنسية المتطورة المضادة للدبابات نقلت أيضاً إلى كييف.

ويبدو أن الكمية في الوقت الحالي متواضعة ولا تتجاوز "بضع عشرات" من الصواريخ سلمتها وحدات القوات الخاصة الفرنسية على الحدود البولندية، بحسب ما نقلت صحيفة لوموند الفرنسية عن مصدر دبلوماسي.

إيطاليا أيضاً سلمت نفس المعدات لأوكرانيا بين أسلحة أخرى مختلفة، لأن صواريخ "ميلان" وهي من إنتاج فرنسي ألماني مشترك تم توزيعها على الدول الأوروبية العضوة في الناتو وبينها ألمانيا وإسبانيا وبريطانيا.

"ميلان" سلاح دقيق للغاية وقوي ومناسب للقتال ضد الدبابات والمدرعات والمباني. هو صاروخ أرض-أرض خفيف يحظى بشعبية كبيرة بين قوات المشاة وقادر على التصويب في أي وقت بفضل نظام الأشعة تحت الحمراء.

والنسخة الثانية من الصواريخ "ميلان: التي قدمها الإيطاليون للأوكرانيين يمكن أن يصل إلى أهداف على ارتفاع 2500 متر بفضل نظام التوجيه شبه الأوتوماتيكي كما يمكن إطلاقه على متن مركبة أو تثبيته على قوائم ثلاثية الأرجل.

يتراوح سعر صاروخ "ميلان" بين 5 آلاف و8 آلاف يورو، عدا عن تكلفة نصة الإطلاق والتي تقدر بين 23 ألف و24 ألف يورو.

ووفق المصدر الدبلوماسي، فإن الكميات الصغيرة التي سلمتها فرنسا لأوكرانيا يمكن تفسيرها بعدم الرغبة في إعاقة جهود الرئيس ماكرون الدبلوماسية مع الروس والحفاظ على قناة اتصال مع بوتين.

رفضت وزارة الخارجية الفرنسية التعليق على "طبيعة وتفاصيل الأسلحة التي تم تسليمها إلى السلطات الأوكرانية".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم