"لوموند": مجموعة "فاغنر" الروسية حولت ثكنات عسكرية في مالي إلى مراكز تعذيب

أعلام روسية ومالية خلال مظاهرة في العاصمة باماكو
أعلام روسية ومالية خلال مظاهرة في العاصمة باماكو © أ ف ب

نشرت صحيفة "لوموند الفرنسية" تحقيقا حول ما وصفته بـ "انتهاكات مجموعة فاغنر الحقوقية في مالي" وتحويلها مؤسسات عسكرية إلى "مراكز تعذيب ترتكب داخلها أشنع الممارسات في حق مواطنين مدنيين".

إعلان

وتذكر الصحيفة أن عناصر شبه عسكرية من شركة الأمن الروسية الخاصة "فاغنر" تتمركز في معسكرات داخل الأراضي المالية، حيث تقول إن عدة مصادر تعرفت على "الجنود البيض" الذين تم إثبات أنهم مرتزقة المجموعة.

بين شهري ديسمبر 2021 ومارس 2022، يورد التحقيق أنه تم إرسال ما يقرب من ألف عنصر من المليشيات الروسية إلى وسط وشمال مالي لدعم الجيش في قتاله ضد الجماعات الجهادية.

تسوق الصحيفة الفرنسية حالة لمواطن مالي يرجح أنه تعرض للتعذيب على أيدي ميليشيات "فاغنر"، فتذكر أن المجموعة الروسية حولت منذ نهاية يناير 2022، ثكنة تابعة للجيش في منطقة "نيونو" وسط مالي إلى مركز اعتقال وتعذيب، تجري داخلها جلسات استنطاق للمدنيين، عن طريق الصعق بالكهرباء وسيلة تعذيب.

ووفق شهادة استقتها "لوموند" من أحد الضحايا، فإن من يشرف على تلك الجلسات، "رجل أبيض يتحدث لغة غير مفهومة مرافق بمترجم مالي هو الآخر يرتدي لباسا عسكرية". يقول الضحية الذي كان راعي غنم، كانوا يسألونني ويعذبونني: "أين الإرهابيون؟، فأجيب لا أعرف، فيمضون في تعذيبي".

يضيف شاهد "لوموند": "كان الجندي صاحب البشرة البيضاء يلبس نفس زي القوات المسلحة المالية، أجبرني على شرب الكثير من الماء قبل أن يربط الجندي المالي سلكاً كهربائياً حول أصابع قدمَيّ ويمرّر التيار عدة مرات حتى يغمى علَيَّ". بعد ذلك يقول "قيد الرجال الثلاثة قدمي ويدي وعلقوني بالمقلوب. وأخرج الجندي المالي سكيناً وقال لي: سنقتلك، لكن الأجنبي قال لهم اتركوه، فليس لديه معلومات، ليُطلَق سراحي بعد ذلك".

وحسب تقرير لجمعية هيومن رايتس ووتش الحقوقية نشر يوم الثلاثاء 15 مارس 2022 فإن الجنود في مالي مسؤولون عن مقتل ما لا يقل عن 71 مدنيا منذ أوائل ديسمبر 2021.

وحسب الجمعية الحقوقية التي تتخذ من نيويورك مقرا لها فليست هذه هي الانتهاكات الوحيدة التي ترتكبها قوات "فاغنر"، إلى جانب القوات الحكومية في مالي. إذ إن " 107 مدنيين على الأقل، بينهم تجار ورؤساء قرى وأطفال، قُتلوا مؤخراً في وسط وجنوب غرب مالي منذ ديسمبر2021"، مشيراة إلى أن قوات الأمن المالية ومرتزقة "فاغنر" على صلة بإعدام ما لا يقلّ عن 71 مدنياً.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم