بعد خسارة 3.6 مليار يورو: أوليغارش روسي لا يعرف كيف يعيش بـ3 آلاف يورو شهرياً

ميخائيل فريدمان أحد أغنى الأوليغارشيين في روسيا
ميخائيل فريدمان أحد أغنى الأوليغارشيين في روسيا © رويترز

يشعر ميخائيل فريدمان، أحد أغنى الأوليغارشيين في روسيا، بالضيق من جراء العقوبات المشددة التي فرضها الاتحاد الأوروبي على روسيا نتيجة غزوها لأوكرانيا، والتي تسببت بخسارته أكثر من 3.6 مليار يورو.

إعلان

بحسب بلومبيرغ، فقد جمع فريدمان ثروته من عمله في قطاعي البنوك والطاقة، وهو يجد نفسه اليوم في وضع غريب ولا يمتلك نقوداً بعد تجميد أصوله وممتلكاته.

ويتوجب على فريدمان الآن التقدم بطلب للحصول على ترخيص لإنفاق الأموال ولكن الحكومة البريطانية هي التي تحدد ما إذا كانت طلباته "معقولة" أم لا.

وقال فريدمان: "عندما أخبرني المحامي، كنت في حالة صدمة. لا أعرف كيف أعيش. دعوني أحصل على 2500 جنيه إسترليني (2970 يورو) في الشهر. هذا ليس كثيراً بالنسبة لشخص لديه عقار من العصر الفيكتوري بقيمة 65 مليون جنيه إسترليني في هايغيت".

ويعتقد فريدمان أن قمع الأوليغارشية الروسية غير فعال: "إذا اعتقد مسؤولو الاتحاد الأوروبي أنه من خلال العقوبات يمكنني أن أقول لبوتين أن يوقف الحرب، فإنني أخشى أننا جميعاً لدينا مشكلة كبيرة". بالنسبة له، هذا يدل على أن الاتحاد الأوروبي لا يفهم كيف تعمل السلطة فعلاً في روسيا.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم