شاب فرنسي حارب الجهاديين في سوريا يستعد للقتال في كييف ضد الجيش الروسي

شاب فرنسي حارب الجهاديين في سوريا يستعد للقتال في كييف إلى جانب الأوكرانيين
شاب فرنسي حارب الجهاديين في سوريا يستعد للقتال في كييف إلى جانب الأوكرانيين AFP - ARIS MESSINIS

في كييف، يستعد مقاتل فرنسي شاب حارب في سوريا، للعودة إلى الجبهة و"مساعدة الأوكرانيين في الحفاظ على حريتهم"، فبعدما واجه الجهاديين سيقاتل هذه المرة الجيش الروسي. 

إعلان

قبل خمسة أيام، وصل إلى العاصمة الأوكرانية التي لم يكن يعرفها، وينتظر معرفة المكان حيث سيتم نشره قريباً. ويقول إنه سيكون على الأرجح في محيط المدينة، حيث يخشى الأوكرانيون أن تحاصرهم القوات الروسية في نهاية المطاف. 

يضيف الفرنسي البالغ 28 عاماً أن اسمه بيار ويتحدر من نورماندي في شمال غرب فرنسا، من دون أن يعطي مزيدا من التفاصيل.   

يأمل أن يُرسَل إلى حيث سيكون "أكثر فائدة" أي إلى "خط المواجهة"، حتى يتمكن من استخدام المهارات التي اكتسبها في السنوات الأخيرة في سوريا، ضد الروس، مثل "إطلاق النار بـ(رشاشات) 12,7 و14,5 ملم، وببنادق كلاشينكوف، وقاذفات صواريخ ...". 

يصل بيار المتوسط الطول ذو الجسم النحيف والرشيق بخطوات ساكنة إلى حديقة هادئة في كييف حيث حدد موعداً مع وكالة فرانس برس. ينتعل حذاءً عسكرياً لونه بيج، ويرتدي بزة عسكرية لونها كاكي مثل لون وشاح يُخفي أسفلَ وجهه.

كان بيار، الذي عادة ما يعمل في ورش بناء، في منزله في 24 شباط/فبراير،  عندما غزت روسيا أوكرانيا. لدى رؤيته الصور، "انتفض". في اليوم التالي، عندما استيقظ، كان لا يزال "غاضباً". 

وقال "بعد الظهر، قلت لنفسي: حسنا، سأخرج. لم أستطع البقاء جالساً على أريكتي أشاهد ما يحصل". 

- حتى النهاية 

بعدما استقل قطارات وسيارات  لمدة عشرة أيام وصل إلى أوكرانيا حيث دعا الرئيس فولوديمير زيلينسكي المتطوعين الأجانب للانضمام إلى مقاومة الغزو الروسي. ووصل نحو 20 ألفاً وفق الحكومة الأوكرانية، وهو رقم يستحيل التحقق منه من مصدر مستقل. 

وجه جنود أوكرانيون بيار إلى الفيلق الأجنبي الجورجي، وهو وحدة عسكرية أنشأها جنود سابقون من البلد القوقازي في 2014 لمساعدة أوكرانيا في محاربة موسكو. 

 ويدرك بيار حالياً أن المعركة ستكون طويلة. وينوي البقاء "حتى نهاية الحرب إذا لزم الأمر"، من منطلق "الالتزام" و"التضامن" مع الأوكرانيين الذين "يقاتلون للحفاظ على حريتهم" مُهدَّدين من "الطاغي" الروسي. 

وقال إنه واجه "طغاة" آخرين في سوريا بين عامي 2014 و2020 هم جهاديو تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، وتركيا عدوة الأكراد. وبقي على قيد الحياة بعد مشاركته في معارك ضارية في منبج والرقة ودير الزور ..، في شمال سوريا وشرقها. 

أمضى هناك أربع سنوات على ثلاث مراحل، ولامس الموت عدة مرات، لا سيما في الرقة، العاصمة السابقة لتنظيم الدولة الإسلامية، التي استولى عليها الأكراد من الجهاديين في 2017 بدعم من طيران التحالف الدولي. وزرع الجهاديون قبل فرارهم ألغاماً في أحياء بأكملها. 

وانفجر لغم مخبأ تحت أنقاض قرب درج، بأحد رفاقه بينما كان يفتش مبنى مع وحدته. صادف وجود بيار حينها في زاوية قرب الدرج، فلم يصب. لكن قتل أربعة أمامه، وأصيب آخر بجروح خطرة. ويقول "هذا صادم بعض الشيءً".

- كرة في المباراة 

التقى بيار في أوكرانيا كما في سوريا، بمتطوعين من جنسيات مختلفة "إيطاليون، وألمان، ونروجيون، وإسبان، وأشخاص من جميع أنحاء أوروبا، وحتى من الهند". 

وأكد مصدر داخلي، أن الفيلق الأجنبي الجورجي في أوكرانيا يضم حالياً عشرات إلى بضع مئات من المتطوعين الأجانب، بينهم ثلاثة فرنسيين على الأقل. 

ويشيد بيار بشجاعة الأوكرانيين ووحدتهم. ويقول: "جميع المدنيين مستعدون للقتال"، متناسياً أنّ في كييف وحدها، فر نصف السكان منذ بداية الغزو، باعتراف بلدية المدينة نفسها. 

ويرى أن أوكرانيا مثل "كرة في مباراة كرة قدم" بين روسيا والولايات المتحدة.  

ويقول مندداً "في نهاية المطاف وُجد الأوكرانيون انفسهم في حالة يرثى لها. عندما ساءت الأوضاع، لم يبق أحد لمساعدتهم، يقدمون لهم (فقط) أسلحة على وجه السرعة..".  

ويضع فرنسا في صف الدول الأوروبية "المنافقة"، التي تغضب لكنها "تدع المجازر تحصل" في أوكرانيا، كما في "كردستان، واليمن، وبورما". 

عندما كان أصغر سناً، اهتم بيار جداً بالانضمام إلى الجيش في فرنسا. لكنه ألمح إلى قيامه "ببعض الحماقات"، أغلقت أبواب الثكنات في وجهه، من دون أن يرغب في إعطاء مزيد من التفاصيل. ويعلم أن إقامته الطويلة في سوريا، المشبوهة في نظر السلطات الفرنسية، لن تساعد في إعادة فتحها. 

إلا أنه يقول اليوم "شكراً للذين أبعدوه عن الجيش في فرنسا، لأنه من الأفضل الذهاب بمفردك إلى كردستان أو هنا (إلى أوكرانيا)، بدلاً من لعب لعبة السياسات المنافقة".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم