نواب أوروبيون يؤيدون منح نوبل للسلام للرئيس الأوكراني زيلينسكي

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي متحدثاً أمام الكونغرس الأمريكي
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي متحدثاً أمام الكونغرس الأمريكي © رويترز

دعت مجموعة من أعضاء البرلمان الأوروبي إلى تأييد ترشيح الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي لجائزة نوبل للسلام وطلبوا من لجنة الجائزة تمديد مهلة الترشيحات.

إعلان

وفي رسالة نشرتها وسائل إعلام طلبت المجموعة من لجنة جائزة نوبل للسلام تمديد الترشيحات التي أغلقت في نهاية شهر شباط/فبراير وتم تقديم طلبات 251 شخصاً و92 منظمة للتنافس على الجائزة.

واعتبر النواب الأوروبيون، وبينهم رئيس الوزراء الإستوني السابق أندروس أنسيب ورئيس الوزراء البلجيكي السابق غاي فيرهوفستاد، إنه "في ضوء الأحداث التي لم يسبق لها مثيل في التاريخ، نطلب بكل احترام من لجنة جائزة نوبل للسلام إعادة فتح والنظر في الترشيح لجائزة نوبل للسلام لعام 2022".

وأضافوا "نعتقد أن الوقت قد حان لنظهر للشعب الأوكراني أن العالم يقف إلى جانبه. لذلك نطلب منكم بكل تواضع أن تنظر اللجنة فيما يلي: تمديد عملية الترشيح لجائزة نوبل للسلام وإعادة فتحها حتى 31 آذار للسماح بترشيح الرئيس زيلينسكي والشعب الأوكراني لجائزة نوبل للسلام".

وتابع النواب: "العالم مصدوم من صور الحرب القادمة من أوكرانيا. تعيش ملايين العائلات الآن في خوف ومنازلها وسبل عيشها مهددة بالقصف وجيش الغزو. إننا نشهد شجاعة الشعب الأوكراني الذي يقاوم هذه الحرب التي تشنها روسيا ضده".

واعتبروا أن "الرجال والنساء الأوكرانيين الشجعان يناضلون من أجل الحفاظ على الديمقراطية والاستقلال الذاتي. من التحدي الذي أطلقه الرئيس الأوكراني المنتخب ديمقراطياً إلى الرجل والدموع في عينيه وهو يودع عائلته للقتال من أجل بلاده، ينهض الناس في جميع أنحاء أوكرانيا لمقاومة قوى الاستبداد".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم