ماكرون يندد باستخدام روسيا "أسلحة متفجرة" ضد المدنيين

إيمانويل ماكرون
إيمانويل ماكرون © رويترز

ندد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يوم الثلاثاء 22 مارس 2022 باستخدام روسيا "أسلحة متفجرة في مناطق ذات كثافة سكانية عالية"، معتبراً أنّ "كل ما يتعلق بالعدوان الروسي على أوكرانيا غير مقبول". 

إعلان

وقال الرئيس الفرنسي في شريط فيديو تم بثه أمام المنتدى الإنساني الأوروبي الأول الذي افتُتح الاثنين في بروكسل "يتم انتهاك القانون الدولي، وقصف البنى التحتية المدنية، واستخدام الأسلحة المتفجرة في المناطق المكتظة بالسكان، واستهداف عمال الإغاثة". 

وأضاف أن "القانون الدولي الإنساني هو الخط الفاصل بين البربرية وإنسانيتنا المشتركة". 

وأكد ماكرون أن "قانون الحرب ليس اختيارياً. حماية المدنيين والبنى التحتية المدنية غير قابلة للتفاوض. ومن يتنصّل من هذه القواعد يجب أن يحاسب أمام العدالة الدولية". 

وأشار إلى إحالة روسيا إلى المحكمة الجنائية الدولية في 2 آذار/مارس بتأييد 39 دولة بينها جميع الدول الأوروبية الأعضاء معتبراً أنها "خطوة غير مسبوقة في التاريخ الدبلوماسي، تتناسب مع خطورة الوضع".  

وصف الاتحاد الأوروبي الاثنين تدمير مدينة ماريوبول المحاصرة بأنه "جريمة حرب كبرى" ترتكبها روسيا. 

وأفادت بلدية المدينة الثلاثاء أن ماريوبول قُصفت  بـ"قنبلتين خارقتي القوة". وقالت إن "المحتلين لا يأبهون للمدينة ... يريدون تسويتها بالأرض"ز

وأضاف ماكرون "من الملح ضمان إيصال المساعدات الأوروبية للسكان"، في أوكرانيا. 

وأعلن أنّه سيقترح على القمة الأوروبية التي ستعقد الخميس والجمعة "مبادرة تضامن دولي من أجل الأمن الغذائي" في الدول الأكثر اعتماداً على أوكرانيا وروسيا، لمحاربة أزمة الغذاء العالمية التي قد تسببها الحرب. 

وقال "أوروبا ستعمل على تعبئة شركائها في مجموعة السبع وغيرها".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم