روس ضد الحرب يتبنون علماً جديداً لبلادهم: "بوتين جعل العلم القديم رمزاً فاشياً"

في العاصمة الروسية موسكو
في العاصمة الروسية موسكو © رويترز

أظهرت صورت نشرت على وسائل التواصل الاجتماعية مواطنين من روسيا يعارضون غزو أوكرانيا وقد تبنّوا علماً جديداً لبلادهم، في إشارة رمزية تقول بأن ليس كل الروس يؤيدون الحرب.

إعلان

وعلى شبكة LADbible الاجتماعية، نرى العلم الجديد الذي يشبه العلم الحالي باستثناء تغيير لون الشريط الأحمر في الجزء السفلي منه واستبداله بشريط أبيض ثانٍ.

وظهر هذا العلم خلال مظاهرات مناهضة للحرب يريد من خلاله بعض الروس تسليط الضوء على حقيقة أن جميع الروس لا يدعمون الصراع في أوكرانيا.

أحد هؤلاء هو كاي كاتونينا، مصمم واجهات رقمية روسية يعمل في برلين، والذي قال لموقع الأخبار الروسي "ميدوزا" ومقره في لاتفيا: "بدأ الأشخاص الذين أعرفهم يكتبون على لافتاتهم أنهم روس وأنهم يعارضون الحرب. اقترب منهم صحفيون وسألوا: أنتم روس ومع ذلك تعارضون الحرب؟ لقد فوجئوا، على الرغم من وجود العديد من الروس والبيلاروسيين الذين يعيشون في برلين يعارضون الحرب. وسرعان ما أصبح واضحاً أننا بحاجة إلى شيء أو رمز يظهر أكثر بأننا كروس ضد الحرب".

وبحسب التعليقات التي جمعتها صحيفة الغارديان البريطانية، قال أليكس زابوروزتسيف، الناشط في جماعة "من أجل الحرية في روسيا": "لقد قررنا أنه لم يعد بإمكاننا استخدام العلم الروسي ذي الألوان الثلاثة لأن بوتين جعلها رمزاً فاشياً. قررنا إزالة الشريط الأحمر الذي يرمز إلى لون الدم وجعله أبيضاً".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم