البابا فرنسيس يدافع عن المهاجرين: يجب مساعدة من يحاول البقاء على قيد الحياة "وسط أمواج البحر"

البابا فرنسيس
البابا فرنسيس AFP - THANASSIS STAVRAKIS

قال البابا فرنسيس الأحد 3 نيسان – أبريل 2022 إنه يتعين على الدول دائما مساعدة أولئك الذين يحاولون البقاء على قيد الحياة "وسط أمواج البحر"، وذلك بينما يختتم زيارته إلى مالطا، إحدى دول البحر المتوسط ​الواقعة في قلب الجدل حول الهجرة إلى أوروبا.

إعلان

وقال البابا "لم يعرف أحد أسماءهم أو أماكن ميلادهم أو وضعهم الاجتماعي، لا يعرفون سوى أنهم أناس في حاجة إلى المساعدة".

وأضاف "ساعدونا في التعرف من بعيد على المحتاجين الذين يواجهون أمواج البحر مندفعين على الشعاب المرجانية لشواطئ مجهولة".

وتصر حكومة رئيس الوزراء روبرت أبيلا على أن مالطا، وهي الجزيرة الأعلى كثافة سكانية بين دول أوروبا، "مكتظة"، رافضا السماح بإنزال المهاجرين بخلاف أولئك الذين يتم إنقاذهم داخل منطقة الإنقاذ الخاصة بها.

وتقول مالطا إنه يجب نقل أي مهاجر يتم إنقاذه إلى أقرب ميناء.

وتنتقد منظمات حقوق الإنسان الجزيرة لتورطها في "عمليات صد" إذ يتم إعادة المهاجرين الذين يجري إنقاذهم بالتنسيق مع مالطا إلى ليبيا. وتقول المنظمات إن ذلك خرق للقانون الدولي لأن ليبيا ليست دولة آمنة.

وفي حديثه إلى المسؤولين الحكوميين أمس السبت، ندد البابا فرنسيس بما سماه "الاتفاقات القذرة مع المجرمين الذين يستعبدون غيرهم من البشر". وكان قد شبه في الماضي الظروف في مراكز احتجاز المهاجرين في ليبيا بالمعسكرات النازية والسوفيتية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية