العثور على جثة رئيسة قرية وأفراد عائلتها بعد قتلهم ودفنهم غرب كييف

القصف الروسي على العاصمة كييف
القصف الروسي على العاصمة كييف © رويترز

 قال أنطون هيراشتشينكو المستشار بوزارة الداخلية الأوكرانية يوم الاثنين 4 أبريل 2022 إن رئيسة مجلس قرية وزوجها وابنها قُتلوا بالرصاص ودُفنوا، وعرض جثثهم مغطاة جزئيا بالرمال.

إعلان

ومنذ انسحاب القوات الروسية من البلدات والقرى المحيطة بالعاصمة الأوكرانية كييف الأسبوع الماضي، دخلت القوات الأوكرانية وعرضت على الصحفيين جثث مدنيين قالت إنهم قتلوا على أيدي القوات الروسية، فضلا عن منازل مدمرة وسيارات محترقة.

ولم يتسن لرويترز التحقق بشكل مستقل ممن قتل الأسرة ودفنها على مشارف قرية موتيجين غربي كييف. وتنفي موسكو استهداف المدنيين، وتقول إن التقارير المماثلة عن عمليات قتل "مدبرة" لتشويه صورة روسيا.

وقال هيراشتشينكو "كان المحتلون الروس هنا. عذبوا وقتلوا أسرة رئيسة مجلس القرية بأكملها"، مضيفا أن القتلى هم أولجا سوخينكو وزوجها إيجور سوخينكو وابنهما أولكسندر. وأضاف "هؤلاء الحثالة عذبوا وقتلوا أسرة بأكملها. سيتحملون مسؤولية ذلك".

وشاهد مراسل من رويترز الجثث في غابة بالقرب من مزرعة دمرت بالكامل تقريبا على مشارف قرية موتيجين. كما شاهد جرارا محترقا بالقرب من المكان وشريطا لاصقا على رأس أحد المدفونين في الرمال.

ورأى المراسل جثة أخرى لرجل في بئر بالقرب من المزرعة المحترقة، ويبدو أنه كان مقيدا.

وقال فاديم توكار رئيس مجلس قرية ماكاريف المجاورة لموتيجين لرويترز إن القوات الروسية أسرت العائلة قبل يومين أو ثلاثة من مغادرة القوات. وأضاف عبر الهاتف "الجثث لا تزال ملقاة هناك ولا يمكننا إخراجها للاشتباه في أنها ملغومة".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم