بولندا "منفتحة" على استضافة رؤوس نووية أمريكية على أراضيها

خلال تجارب على صاروخ بالستي روسي قادر على حمل الرؤوس النووية
خلال تجارب على صاروخ بالستي روسي قادر على حمل الرؤوس النووية © أ ف ب

قال زعيم حزب العدالة والقانون الحاكم في بولندا ياروسلاف كاتشينسكي إن بلاده ستكون "منفتحة" على نشر أسلحة نووية أمريكية في البلاد وسترحب بزيادة بنسبة 50 في المائة في عدد القوات الأمريكية المتمركزة في أوروبا.

إعلان

ويعتبر الموقف البولندي بين الأكثر تشدداً في أوروبا الشرقية والقارة الأوروبية عموماً تجاه روسيا وتدعو إلى تشديد العقوبات على موسكو بشأن غزوها لأوكرانيا.

وكان حلف شمال الأطلسي قد رد على الغزو الروسي من خلال زيادة وجوده في المنطقة وأعلن عن إرسال أربع مجموعات قتالية متعددة الجنسيات إلى بلغاريا والمجر ورومانيا وسلوفاكيا الشهر الماضي.

وقال كاتشينسكي لصحيفة فيلت أم سونتاغ الألمانية: "ستكون بولندا سعيدة إذا زاد الأمريكيون من وجودهم في أوروبا من 100 ألف إلى 150 ألف جندي في المستقبل بسبب العدوانية المتزايدة لروسيا".

وأضاف "إذا طلب منا الأمريكيون تخزين أسلحة نووية أمريكية في بولندا، فسنكون منفتحين على ذلك. الأمر الذي من شأنه أن يزيد بشكل كبير من الردع تجاه موسكو".

وأضاف "هذا سيرسل إشارة واضحة إلى موسكو بأن قيادة الناتو موجودة الآن في الشرق. مع أو بدون أسلحة نووية، تريد بولندا رؤية قيادة عملياتية كبيرة لحلف شمال الأطلسي في بولندا".

كما دعا كاتشينسكي ألمانيا وفرنسا لوقف ما زعم إنه "تحيز قوي لصالح موسكو" معبراً عن عدم رضاه عن سلوك الحكومة الألمانية خاصة. ودعاها إلى مد أوكرانيا بالأسلحة والاتجاه نحو حظر نفطي في الاتحاد الأوروبي ضد روسيا.

وتحتفظ القوات الجوية الأمريكية بالقنابل النووية التكتيكية التي تطلق من الجو في قاعدتين في إيطاليا بالإضافة إلى قواعدها في كل من بلجيكا وألمانيا وهولندا وتركيا.

واستضافت اليونان الأسلحة النووية الأمريكية حتى عام 2001 بينما تستشيف المملكة المتحدة طائرات أمريكية ذات القدرة النووية في البلاد منذ عام 1949.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم