بالفيديو: أولى اللقطات لغرق الطراد الروسي "موسكفا" تتسرب إلى وسائل التواصل

الطراد الصاروخي الروسي "موسكفا" في ميناء سيفاستوبول
الطراد الصاروخي الروسي "موسكفا" في ميناء سيفاستوبول © أ ف ب

زعم الجيش الأوكراني أنه أغرق الطراد "موسكفا" بصاروخ مضاد للسفن بينما قالت روسيا أولاً إن الأمر يتعلق بانفجار عرضي في الذخيرة قبل أن تعترف بالخسارة الفادحة. بدأت اليوم مقاطع الفيديو والصور تتسرب إلى وسائل التواصل الاجتماعي وتظهر الطراد شبه مدمر في عرض البحر.

إعلان

غرق الطرد "موسكفا"، سفينة القيادة في أسطول البحر الأسود الروسي، الخميس بعد أن أصيبت بصاروخ أوكراني أثناء تواجده قبالة ميناء أوديسا.

ورغم أن السلطات الروسية اعترضت في البداية على الرواية الأوكرانية إلا انها اعترفت بفقدان الطراد أثناء إجلائه إلى ميناء سيفاستوبول في شبه جزيرة القرم دون أن تقدم مزيداً من التفاصيل.

بعد أربعة أيام من العملية الأوكرانية، ظهرت الصور الأولى للسفينة الروسية وهي تحترق في 18 نيسان/أبريل على مواقع التواصل الاجتماعي نشرتها حسابات متخصصين ومراقبين للأحداث العسكرية.

وتشير الحسابات إلى أن جميع المقاطع والصور أصلية وبينها قيل إنها التقطت يوم 14 نيسان/أبريل أي في الساعات التي سبقت غرق الطراد مباشرة الذي أعلنت وكالات الأنباء الرسمية الروسية قبل الساعة 10 مساءً من ذلك اليوم.

وأشار متابعون إلى أن معدات الإنقاذ المختلفة كانت مفقودة عند التقاط هذه الصور لكن سفينة إنقاذ روسية ظهرت بالقرب من الطراد الحربي في محاولة لسحبه.

ويلف القضية كثير من الغموض حول مسار الصواريخ الأوكرانية التي ضربت الطراد وحول فشله في استباق الضربة ومشكلات محتملة في تصميمه وبنيته وتوزع مخازن الصواريخ فيه.

لكن التساؤلات تتعلق كذلك بمصير البحارة الروس الذين كانوا على متنه ويقدر عددهم بحوالي 500. وبحسب القائد العام للبحرية الروسية الأدميرال نيكولاي ليفمينوف فإن "طاقم الطراد موجود في القاعدة الرئيسية في سيفاستوبول. سيستمر هؤلاء الضباط في الخدمة في البحرية".

كثير من المراقبين لديهم شكوك حول هذا البيان حيث يُعتقد أن 42 بحاراً على الأقل لقوا حتفهم في الهجوم.

على الجانب الأوكراني، تمت ترقية قائد القوات البحرية أوليكسي نيزبابا الذي قالت كييف إنه نفذ الهجوم.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم