آزوفستال: فخر صناعة الصلب السوفيتية ومدينة داخل المدينة تتضمن 20 كلم من الملاجئ

مصنع آزوفستال في مدينة ماريوبول الأوكرانية
مصنع آزوفستال في مدينة ماريوبول الأوكرانية © أسوشيتد برس

أعلنت روسيا سيطرتها على ماريوبول الأوكرانية ما عدا منطقة مصنع آزوفستال شرق المدينة. طلب بوتين من قواته محاصرة المصنع دون اقتحامه. ما هو هذا المصنع وأين تكمن أهميته.

إعلان

بحسب السلطات الأوكرانية، فقد لجأ أكثر من 1000 مدني إلى المصنع الذي يتمركز فيه الآن آخر الجنود الأوكرانيين وبات ينظر إليه كآخر قلعة قائمة لمقاومة الأوكرانية ضد الغزو الروسي للمدينة الساحلية.

وتعود أهمية هذا المصنع، الذي ينتج معدات السكك الحديدية والرافعات وغيرها من المنتجات المعدنية الثقيلة، بالنسبة لروسيا إلى أمرين: الأول أه أحد أكبر مصانع المعادن في أوروبا، وثانياً لكونه معقلاً للجنود الأوكرانيين والمدنيين الذين يعيقون موسكو من إعلان السيطرة الكاملة على ماريوبول.

مصنع آزوفستال في مدينة ماريوبول الأوكرانية
مصنع آزوفستال في مدينة ماريوبول الأوكرانية © أسوشيتد برس

ويمتد الموقع الصناعي الضخم على مساحة تزيد عن 11 كيلومتراً مربعاً، ولذلك فقد اختارته القوات الأوكرانية كحصن للمقاومة، وحتى باعتراف القوات الروسية.

وتساءل ممثل القوات الانفصالية الموالية لروسيا في دونيتسك الأسبوع الماضي قائلاً: "كيف تتخيلون المنطقة الصناعية؟ إنها مدينة داخل المدينة، وهناك عدة مستويات تحت الأرض تعود إلى الحقبة السوفيتية، لا يمكن القصف من الجو، بل يجب التنظيف تحت الأرض. سيستغرق ذلك وقتاً".

وتشير المصادر إلى وجود أكثر من 20 كيلومتراً من الممرات تحت الأرض يصل عمق بعضها إلى 30 متراً.

بالنسبة للقوات الروسية، فإن دخول الأنفاق أمر "مستحيل"، كما يؤكد ألكسندر غرينبيرغ، المحلل في معهد القدس للأمن والاستراتيجية. ويضيف "يمكنهم محاولة القيام بذلك، لكن سيتم قتلهم لأن المدافعين عن الأنفاق لديهم ميزة تكتيكية تامة".

وكانت روسيا اقترحت وقفاً لإطلاق النار يوم الثلاثاء بحيث تغادر جميع الوحدات المسلحة الأوكرانية دون استثناء والمرتزقة الأجانب مصنع آزوفستال دون أسلحة أو ذخيرة.

مصنع آزوفستال في مدينة ماريوبول الأوكرانية
مصنع آزوفستال في مدينة ماريوبول الأوكرانية © أسوشيتد برس

لكن كييف رفضت العرض الذي اعتبره ميهيلو فيرشينين قائد الشرطة في ماريوبول "غير مقبول" وأضاف بأن أحداً في أوكرانيا لن يقب هذه الشروط. وتابع: "أولئك الموجودون حالياً في الملاجئ الواقعة تحت المصنع هم أشخاص يرفضون بشكل قاطع الذهاب إلى منطقة دونيتسك الانفصالية ويريدون أن يكونوا قادرين على المغادرة إلى أوكرانيا".

بني مصنع آزوفستال في عام 1930 وحفرت قناة تصل بينه وبين ميناء ماريوبول، ثم بدأ الإنتاج الفعلي فيه عام 1933. خلال الحرب العالمية الثانية، دمر الجيش الألماني المنسحب مرافق المصنع الرئيسية لكن أعيد بنائها وعاود العمل تدريجياً عام 1944. وتعود سمعة المصنع لكونه أول مصنع في الاتحاد السوفياتي ينتج سكك حديدية بطول 25 متراً.

تعود ملكية مصنع آزوفستال اليوم إلى مجموعة Metinvest التي يملكها رينات أحمدوف أغنى رجل في أوكرانيا، والذي كان قد وعد بإعادة إعمار مدينة ماريوبول. اقراً أيضاً: الملياردير رينات أحمدوف أغنى رجل في أوكرانيا يتعهد بإعادة بناء ماريوبول

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم