ألمانيا: تحسن مناخ الأعمال رغم الحرب في أوكرانيا

ألمانيا
ألمانيا © فليكر (Michael)

ذكر معهد اقتصادي يوم الاثنين 04/25 أن مناخ الأعمال في ألمانيا تحسن بشكل طفيف في نيسان/أبريل بعد أن تجاوز أكبر اقتصاد في أوروبا الصدمة الأولية للحرب في أوكرانيا.

إعلان

وقال كليمنس فويست رئيس معهد الأبحاث الاقتصادية "أظهر الاقتصاد الألماني مرونة" بعد أن سجل المؤشر ارتفاعا إلى 91,8 نقطة من 90,8 نقطة في آذار/مارس.

وأضاف المعهد ان الشركات كانت أقل تشاؤما بشأن مستقبل الاقتصاد بعد تراجع سجل في آذار/مارس بعد الغزو الروسي لأوكرانيا.

خسر المؤشر العام ما يقارب ثماني نقاط في آذار/مارس  في حين تلقت التوقعات ضربة أكبر مما كانت عليه في بداية تفشي جائحة كورونا قبل عامين.

وأوضح المصدر أن تقييم الظروف الحالية "أفضل إلى حد ما" مضيفًا أن الترقب بين الشركات "استقر عند مستوى منخفض".

قال إلمار فولكر المحلل في بنك LBBW "يبدو أن الصدمة الأولية للحرب قد تراجعت إلى حد ما ولكن بالنظر إلى المخاطر العديدة، فمن السابق لأوانه البدء بالحديث عن نقطة تحول".

وقال فولكر إن التأثير المستمر للنزاع في أوكرانيا "يصعب تقديره" بما في ذلك احتمال قطع إمدادات الغاز الروسي.

تعتمد ألمانيا كالعديد من الدول الأوروبية، بشكل كبير على شحنات الغاز الطبيعي من روسيا لتلبية حاجاتها من الطاقة.

في مجال المواد الكيميائية حيث يمكن أن يكون تأثير التوقف عن الامداد كبيرًا ويؤدي إلى توقف الإنتاج، ساءت التوقعات وفقًا لدراسة المعهد.

وتراجعت الثقة بقطاع البناء أيضًا إلى أدنى مستوى منذ ايار/مايو 2010 مع استمرار مواجهته اضطرابات في سلاسل الإمداد.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم