مقتل اثنين من الأوليغارشية الروسية مع أفراد من عائلتيهما في ظروف غامضة

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين © أسوشيتد برس

عثر على اثنين من الأوليغارش الروس وأفراد من عائلاتهم مقتولين خلال يومين في الفترة الماضية الأمر الذي أثار تساؤلات عدة فيما أعلنت السلطات المختصة إن التحقيقات في الجريمتين لا تزال جارية.

إعلان

بالإضافة إلى استهدافهم بالعقوبات الاقتصادية الشديدة والمتزايدة من قبل الدول الغربية، فقد شهدت الأوليغارشية الروسية فقد اثنين من أعضائها في ظروف غامضة.

في الأول من نيسان/أبريل، عُثر على الرئيس السابق لبنك غازبرومبانك الروسي فلاديسلاف أفاييف ميتاً في شقته في موسكو مقتولاً بالرصاص وكذلك ابنته التي وجدت ملقاة بجانبه.

بعد يومين، كان دور النائب السابق لرئيس شركة الغاز نوفاتيك سيرغي بروتوسينيا حيث عثر عليه مشنوقاً في فيلا فاخرة كان يستأجرها مع عائلته في إسبانيا في فترة عيد الفصح وبجانبه أيضاً جثتا زوجته وابنته اللتان تم طعنهما حتى الموت.

ويثير الاختفاء شبه المتزامن لهذين المليونيرين عدة أسئلة. فعلى الرغم من وقوع الجريمتين على بعد أكثر من 3000 كيلومتر الواحدة من الأخرى، إلا أن المسارين متشابهان لجهة التوقيت وقتل أفراد من العائلة.

في كلتا الحالتين، لم تتوصل السلطات المسؤولة عن التحقيقات إلى نتيجة حتى الآن. وقالت الشرطة الكاتالونية إنه تم فتح تحقيقاً في حالات الوفاة الثلاث من عائلة بروتوسينيا.

ليست هذه هي المرة الأولى التي تضرب فيها مثل هذه الجرائم الأوليغارشية الروسية منذ بداية الحرب في أوكرانيا. في 25 شباط/فبراير، تم العثور على المدير التنفيذي لشركة الغاز والنفط الروسية غازبروم ألكسندر تيولياكوف مشنوقاً في منزله بالقرب من سان بطرسبرغ بعد يوم واحد فقط من الغزو الروسي لأوكرانيا.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم