لأنها بيضاء البشرة: صحفية بلجيكية تحت حماية الشرطة بعد محاورتها لأنجيلا ديفيس

الكاتبة الأمريكية الأفريقية الشهيرة أنجيلا ديفيس
الكاتبة الأمريكية الأفريقية الشهيرة أنجيلا ديفيس AFP - ANDREAS SOLARO

نظمت الصحفية البلجيكية صفية كيساس لقاءً في العاصمة بروكسل مع الكاتبة الأمريكية الأفريقية الشهيرة أنجيلا ديفيس قوبل بمعارضة شديدة من قبل نشطاء مناهضين للعنصرية بحجة أن الصحفية بيضاء البشرة!

إعلان

واستقبلت أنجيلا ديفيس، أيقونة الحركات النسوية والمناهضة للعنصرية على مدى خمسين عاماً، يوم الاثنين 25 نيسان/أبريل في المسرح الوطني في بروكسل ضمن الحدث الذي ضم 1700 متفرج.

لكن الجدل اندلع على مواقع التواصل الاجتماعي قبل ذلك أيام قليلة بسبب لون بشرة كيساس، والتي قال نشطاء إنها ليست الصحفية المناسبة لحوار ديفيس، وذلك وفقاً للموقعين على عريضة اعتبرت اختيار "شخص غير أسود للحوار" مع المناضلة السوداء بمثابة "بصقة" جديدة في وجه النشطاء السود.

ووفقًا للعريضة، كان من الممكن أن تكون "الناشطات من النساء السود والمثليات" أكثر شرعية في إدارة الحوار. وأضاف "نحن نشكك بشدة في الرسالة التي يتم إرسالها إلى مجتمعات السود باختيار صفية كيساس. أليس لدينا ما يكفي من المهارات بالنسبة لكم؟ ألسنا الأفضل لمناقشة تحرير الشعوب السوداء من الهيمنة البيضاء والرأسمالية؟".

ولم ترغب الصحفية كيساس في التعليق عن الموضوع، غير أن أنجيلا ديفيس نفسها نددت برد الفعل المتطرف من قبل النشطاء واعتبرت أن هذه القضية تسمح لها بدعم أفكارها حيث تعتقد أن "التركيز على الهويات" يؤدي إلى اختصارات متعجلة وذكرت أن "ثقافة الإلغاء" الشهيرة أمر "مزعج".

وتابعت ديفيس أنها لا تعارض بأي حال من الأحوال اختيار صفية كيساس كمحاورة وكان هذا بلا شك مصدر ارتياح للصحفية التي تم وضعها تحت حماية الشرطة خلال المؤتمر.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم