وزيرة بريطانية توبخ أعضاء البرلمان بعد تقارير عن تحرش بالنساء

البرلمان البريطاني
البرلمان البريطاني © (رويترز- أرشيف)

قالت وزيرة التجارة البريطانية آن ماري تريفيليان إن جميع النساء العاملات في البرلمان عرضة للمس على نحو غير لائق وسماع ألفاظ متحيزة جنسيا.

إعلان

وأصبح سلوك أعضاء البرلمان محل تركيز بعدما أعلن حزب المحافظين الحاكم هذا الأسبوع أنه يحقق في مزاعم بأن أحد الأعضاء كان يشاهد أفلاما إباحية في قاعة النقاشات بمجلس العموم.

وقالت تريفيليان في تصريحات لمحطة سكاي نيوز الإخبارية "اعتقد أن جميع النساء في البرلمان تعرضن لألفاظ غير لائقة وللمسات هذا أمر غير مقبول في أي مكان ولا في وستمنستر أيضا".

وأضافت "بشكل أساسي إذا كنت رجلا احتفظ بيديك في جيوبك وتصرف كما لو كانت ابنتك في الغرفة". وذكر رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أمس الخميس أن مشاهدة مواد إباحية غير مقبول في أي مكان عمل.

وليست هذه هي الواقعة الأولى لسوء السلوك في البرلمان البريطاني، ففي عام 2017 عندما بدأت حركة #مي تو بنساء يرويهن تجاربهن مع التحرش الجنسي في هوليوود، ظهرت حالات مماثلة أيضا في برلمان بريطانيا.

وحينئذ استقال وزير الدفاع مايكل فالون بعد اعترافه بأن سلوكه كان دون المستوى المطلوب. وفي العام التالي خلص تقرير إلى أن واحدا من كل خمسة يعملون في البرلمان كان عرضة لتحرش أو شهد سلوكا غير ملائم في العام السابق.

وتعهدت سلطات البرلمان بالإصلاح، خاصة فيما يتعلق بإجراءات الشكاوى.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم