احتجاجات في أرمينيا ضد تقديم تنازلات لأذربيجان حول ناغورني قره باغ

مظاهرات في أرمينيا
مظاهرات في أرمينيا © رويترز

تظاهر الآلاف في العاصمة الأرمينية يريفان يوم الأحد 1 مايو 2022 لتحذير الحكومة من أي تنازلات لأذربيجان بشأن ناغورني قره باغ، المنطقة المتنازع عليها بين البلدين منذ ثلاثين عامًا.

إعلان

وطالب المتظاهرون باستقالة رئيس الوزراء نيكول باشينيان ورفعوا لافتات كتب عليها "قره باغ" و"أرمينيا بدون أتراك" في إشارة إلى الأذربيجانيين الناطقين بالتركية.

وتتهم المعارضة باشينيان بأنه ينوي التنازل عن منطقة ناغورني قره باغ الانفصالية بأكملها لأذربيجان، بعدما قالت الأخيرة في نيسان/أبريل إن "المجتمع الدولي يدعو أرمينيا إلى تقليص مطالبها".

وقال نائب رئيس البرلمان وزعيم المعارضة إيشخان سغاتيليان خلال تظاهرة الأحد إن "أي وضع سياسي لقره باغ داخل أذربيجان هو أمر غير مقبول بالنسبة الينا". وأضاف أن "باشينيان خان ثقة الشعب وعليه التنحي" مؤكدا أن الحركة الاحتجاجية "ستؤدي إلى إطاحة الحكومة في المستقبل القريب".

يدور نزاع بين يريفان وباكو حول ناغورني قره باغ منذ التسعينات، وأسفرت الحرب الأخيرة في خريف 2020 عن مقتل حوالى 6500 شخص قبل أن تنتهي بهدنة تفاوضت عليها روسيا.

في اطار الاتفاق، تنازلت أرمينيا عن أجزاء من الأراضي التي كانت تسيطر عليها منذ أول حرب انتصرت فيها مطلع التسعينات ونشرت روسيا حوالى ألفي جندي لحفظ السلام.

في نيسان/أبريل أعلنت أرمينيا وأذربيجان التحضير لمحادثات السلام. وكان الرئيسان الأرميني والأذربيجاني التقيا في بروكسل لإجراء محادثات نادرة بوساطة من الاتحاد الأوروبي.

وعقد الاجتماع بعد اندلاع أعمال عنف في ناغورني قره باغ في آذار/مارس.

منطقة ناغورني قره باغ الجبلية حيث الغالبية الأرمنية المدعومة من يريفان، انفصلت عن أذربيجان عند انهيار الاتحاد السوفياتي ما أدى إلى اندلاع حرب أولى في التسعينات تسببت في مقتل 30 ألف شخص وتهجير آلاف اللاجئين الأذربيجانيين.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم