شباب يبيعون جواربهم وملابسهم الداخلية المستعملة ويجنون آلاف الدولارات!

خلال مظاهرة مناهضة لقيود كوفيد-19 في العاصمة الإيطالية روما
خلال مظاهرة مناهضة لقيود كوفيد-19 في العاصمة الإيطالية روما © أسوشيتد برس

تضج وسائل التواصل الاجتماعية منذ فترة بخبر شاب أمريكي يبيع جواربه المستعملة عبر الإنترنت ويربح حوالي 2000 دولار شهرياً من وراء ذلك.

إعلان

لم يكن لدى "بيلي جو غراي" أي فكرة عن وجود سوق للملابس الداخلية المتسخة، ولكن بعد أن كان لديه حساب على شبكة "أونلي فانز" لمدة عام، اكتشف الشاب وجود هذا السوق بناءً على اقتراحات من متابعيه.

ويبيع بيلي حوالي 12 زوجاً من الجوارب المستعملة أسبوعياً بسعر يتراوح من 12.53 دولار إلى 37.60 دولار لكل زوج. وأوضح الشاب: "أذهب للركض وأمارس غير ذلك من النشاطات ثم أضع جواربي في كيس مغلق ثم أغلفها بشكل جيد بحيث يستطيع المشترون الشباب إخفائها في حال كانوا يعيشون مع أهلهم أو أزواجهم".

ويرسل بيلي جواربه بالبريد كما أنه يأخذ في الاعتبار طلبات العملاء المعينة الخاصة بملاحق التعريفة الجمركية. ويقول "لدي مشترون منتظمون يشترون الجوارب المستعملة طوال الوقت (...) أذهب إلى صالة الألعاب الرياضية في أيام معينة وأرتديها لمدة يوم إلى ثلاثة أيام". وينشر ينشر بيلي مقاطع فيديو بشكل شبه يومي على حساباته في انستغرام وتيك توك معلناً عن وصول ملابس داخلية "قذرة" جديدة.

وتزداد ظاهرة الشباب الذي يبيعون أشياء شخصية لا تصدق في الانتشار على مواقع التواصل. وبينها مثلاً شابة فرنسية تدعى "روبي"، تسببت بجدل كبير وخاصة بعد ظهورها على التلفزيون، لأنها تبيع المياه الناتجة عن الاستحمام.

وتبيع "روبي" (21 عاماً) ماء الاستحمام في زجاجة لا يقل ثمنها عن 1500 يورو، وذلك بالإضافة إلى سراويلها الداخلية المستعملة والتي يصل سعر الواحد منها إلى 100 يورو.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم