رجل ألماني أنجب 4 أطفال من أخته يطالب بتشريع علاقتهما وإسقاط القوانين التي تمنعها

مجلس النواب الألماني
مجلس النواب الألماني © pixabay

يواصل رجل ألماني أنجب أربعة أطفال من أخته، ودخل السجن بتهمة "سفاح القربى"، المطالبة بتشريع هذه العلاقة وإسقاط القوانين التي تمنعها.  

إعلان

ويعاني اثنين من أطفالهما من إعاقة شديدة، لكن هذا الزوج يعتبر أن تجريم العلاقة بينهما يعد تعدي على حقوق الانسان.

تجدر الإشارة إلى أن باتريك ستويبينغ (44 عاما) فصل عن عائلته عندما كان طفلا بسبب عنف الوالد، وتبنته أسرة أخرى. ثم التقى بأخته سوزان كاروليفسكي (37 عاما) بعد عشرين عاما، بمسعى منه للعثور على عائلته.

يذكر أن سوزان تعاني أيضا من إعاقة عقلية، وقد بدأت العلاقة بينهما عندما كانت تبلغ سن 15 عاما.

ويبدو أن كلا الطرفين في حالة إنكار بشأن إعاقات أطفالهما، على الرغم من رأي الخبراء المعاكس.

وحكم ستويبينغ في البدء لمدة عام في 2002 بعد ولادة طفله الأول، لكن مع وقف التنفيذ. لكنه دخل السجن فعلا مرتين على التوالي بعد ولادة الأطفال الآخرين.

ورفع الزوجان طعنا إلى محكمة حقوق الإنسان في عام 2012، لتغيير قوانين ألمانيا التي تجعل ممارسة الجنس بين الأشقاء غير قانوني. وطالبت القضية أن تنضم ألمانيا إلى دول مثل فرنسا وتركيا واليابان والبرازيل التي لا تعاقب على ممارسة الجنس بين الأشقاء.

لكن المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، ومقرها مدينة ستراسبورغ في فرنسا، أقرت حق ألمانيا في حظر سفاح القربى. وتشير المحكمة إلى أن ألمانيا، كما هو الحال مع معظم الدول الأعضاء في مجلس أوروبا البالغ عددها 47 دولة، تحظر العلاقات الجنسية بالتراضي بين الأشقاء البالغين.

ومع ذلك، في عام 2014، اتخذ مجلس الأخلاقيات الألماني منعطفًا صادمًا وصوت لصالح السماح بسفاح القربى بين الأشقاء. وزعم المجلس أن خطر الإعاقة لم يكن كافياً لتبرير القانون بعد مراجعة قضية الزوجين.

ويواصل ستويبينغ متابعة قضيته منذ ذلك الحين للتوصل إلى إلغاء قانون يعتبره غير محق.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم