أوكرانيا: روسيا تستخدم الاغتصاب سلاح حرب وبوتين "مجرم الحرب الرئيسي في القرن 21"

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين © أسوشيتد برس

اتهمت إيرينا فينيديكتوفا المدعية العامة الأوكرانية اليوم الثلاثاء روسيا باستخدام الاغتصاب كأسلوب حرب ووصفت الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأنه "مجرم الحرب الرئيسي في القرن الحادي والعشرين".

إعلان

ونفت روسيا في السابق استهداف المدنيين ورفضت المزاعم القائلة بارتكاب قواتها جرائم حرب في أوكرانيا. ولم يرد الكرملين حتى الآن على طلب من رويترز للتعليق على الاتهامات، وكان قد رفض في السابق تلميحات بأن بوتين مجرم حرب. وقالت المدعية العامة، أثناء زيارتها لمدينة إربين المدمرة بالقرب من كييف، إن أوكرانيا تجمع معلومات عن مزاعم الاغتصاب والتعذيب وغيرها من جرائم الحرب المشتبه بارتكابها على أيدي القوات الروسية.

وأضافت فينيديكتوفا أن المزاعم تتضمن اغتصاب نساء ورجال وأطفال وامرأة عجوز. وردا على سؤال حول ما إذا كان الاغتصاب استراتيجية روسية متعمدة في الحرب، قالت في مؤتمر صحفي "أنا متأكدة في الواقع أنها استراتيجية". وأضافت "هذا بالطبع لترويع المجتمع المدني... لفعل كل شيء (لإجبار أوكرانيا) على الاستسلام".

ولم تقدم المدعية العامة تفاصيل محددة عن مزاعم الاغتصاب، لكنها قالت إن بعض الضحايا لا يزالون في أوكرانيا ويخشون التحدث علنا ​​خوفا من عودة القوات الروسية. وأضافت فينيديكتوفا أن بوتين يتحمل مسؤولية ما حدث في أوكرانيا بصفته القائد العام للقوات المسلحة الروسية.

وقالت "بوتين هو مجرم الحرب الرئيسي في القرن الحادي والعشرين"، واستشهدت بالتدخلات العسكرية الروسية في جمهورية جورجيا السوفيتية السابقة ومنطقة الشيشان الروسية وسوريا وأوكرانيا في عام 2014. وأضافت "إذا تحدثنا عن جريمة العدوان، فنحن جميعا نعرف من بدأ هذه الحرب، وهذا الشخص هو فلاديمير بوتين". ورفض ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين في مارس آذار تعليقا للرئيس الأمريكي جو بايدن قال فيه إن بوتين مجرم حرب، معتبرا ذلك أمرا لا يُغتفر.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم