هل أوكرانيا وراء الحرائق المتتالية داخل روسيا؟

حريق في روسيا (أرشيف)
حريق في روسيا (أرشيف) © رويترز

من حريق في معهد أبحاث الفضاء في تفير شمال غرب موسكو إلى آخر في مصنع ذخائر في بيرم التي تبعد أكثر من 1100 كيلومتر شرقا وحرائق في مستودعات نفط منفصلة في بريانسك بالقرب من بيلاروسيا، هل هي مجرد صدفة أم مؤشر إلى أن أوكرانيين أو مؤيدين لهم يشنون حملة تخريب لمعاقبة روسيا على غزو بلدهم؟

إعلان

منذ حريق المعهد المركزي للبحوث التابع لقوات الدفاع الفضائي في تفير في 21 نيسان/أبريل، والذي أسفر عن مقتل 17 شخصا على الأقل، صار نشطاء على وسائل التواصل الاجتماعي ينشرون تقارير عن حرائق في روسيا لاسيما التي تطال مواقع حساسة باعتبارها إشارة إلى أن البلاد تتعرض لهجوم غير معلن.

لم يعلن أحد مسؤوليته عن الحرائق، لكن محللين يقولون إن بعض الحوادث على الأقل، لا سيما تلك التي وقعت في بريانسك، تشير إلى جهد محتمل للأوكرانيين لنقل الحرب إلى أرض غزاتهم.

في منشور على تطبيق تلغرام، وصف ميخايلو بودلياك كبير مستشاري الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الحرائق بأنها "تدخل إلهي".

وكتب "مخازن وقود كبيرة تحترق بشكل دوري... لأسباب مختلفة... العدالة الإلهية لا ترحم".

"لا نؤكد ولا ننفي" 

في بلد شاسع مثل روسيا، لا يعد حريق في مصنع أو مبنى قصيّ أمرا شديد الغرابة.

لكن منذ بدء غزو القوات الروسية لأوكرانيا في 24 شباط/فبراير، جذب أكثر من 12 حريقا لاحظها أشخاص يوثّقون الحرب اهتماما كبيرا على وسائل التواصل الاجتماعي، وسط مخاوف من وجود حملة متعمدة من الأوكرانيين. 

حتى الحريقان في أواخر الشهر الماضي في أقصى شرق روسيا في قاعدة جوية شمال فلاديفوستوك وفي مصنع للفحم في سخالين أثارا الشكوك.

وأتى حريق هائل يوم الأربعاء 05/04 على مصنع للمواد الكيميائية في دزيرجينسك شرق موسكو.

قال إيغور سوشكو سائق سيارات السباق الأوكراني الذي ينشر باستمرار صورا ومقاطع فيديو عبر تويتر لأعمال تخريب مزعومة داخل روسيا، "يواصل المخربون الروس ضد بوتين عملهم البطولي"، لكنه لم يقدم أي دليل على أنها متعمدة.

التزم أيضا المستشار الرئاسي أوليكسي أريستوفيتش الغموض في تصريحه لصحيفة نيويورك تايمز، مكتفيا بالإشارة إلى أن إسرائيل مثلا لا تعترف أبدا بهجماتها واغتيالاتها السرية.

وأضاف "لا نؤكد ولا ننفي".

 جزء من استراتيجية؟ 

يعتقد محللون أن الحريق في بريانسك الذي طال منشآت تمد أوروبا بالنفط كان متعمدا ومرتبطا بالحرب.

قال المحللون المجهولون المسؤولون عن حساب "يوكراين ويبنز تراكر" (متعقّب الأسلحة في أوكرانيا)، وهو حساب على تويتر ينشر تقارير مفصلة مع مقاطع فيديو داعمة حول هجمات الجانبين، إنهم تلقوا معلومات "موثوقة" تفيد بأن حرائق بريانسك نتجت من هجمات طائرات مسيّرة أوكرانية من طراز بيرقدار.

وكتبوا "إذا كانت هذه الرواية دقيقة، فإنها تظهر مرة أخرى قدرة القوات الأوكرانية على شنّ ضربات داخل الأراضي الروسية باستخدام أسلحة بعيدة المدى".

من جانبه، قال المحلل روب لي لصحيفة ذي غارديان "أرجّح أنه هجوم أوكراني، لكن لا يمكننا الجزم بذلك".

يضاف إلى ذلك عدد من عمليات القصف الواضح بواسطة مروحيات وطائرات مسيّرة وأعمال تخريب ضد بنى تحتية في كورسك وبلغورود أوبلاست على الحدود الأوكرانية قرب خطوط المواجهة.

حمّل حاكما بيلغورود وكورسك مسؤولية الحرائق وتدمير بنى تحتية مثل جسور السكك الحديد لمخربين ومهاجمين من أوكرانيا.

قال الحاكم فياتشيسلاف جلادكوف عبر قناته في تطبيق تلغرام إن هجوم الأول من نيسان/أبريل على مستودع وقود في بيلغورود كان نتيجة "غارة جوية من مروحيتين تابعتين للقوات المسلحة الأوكرانية دخلتا أراضي روسيا على ارتفاع منخفض".

أما فيليبس أوبراين أستاذ الدراسات الإستراتيجية في جامعة سانت أندروز باسكتلندا فقال إن "لا شيء يؤكد أنه تخريب أوكراني، باستثناء أن العديد من الحرائق طالت أهدافا استراتيجية/عسكرية".

لكنه اعتبر أن مثل تلك الهجمات "تبدو بالتأكيد جزءًا من استراتيجيتهم".

من جانبهم، قال مسؤولون في وزارة الدفاع الأميركية إن القوات الروسية داخل أوكرانيا يعوقها ضعف سلاسل الإمداد، وأن الهجمات على بنيتها التحتية ستؤثر بشكل أكبر على جهودها الحربية.

لكن المسؤولين الأميركيين لم يعلقوا على ما إذا كانت هناك حملة تخريب نشطة داخل روسيا تستهدف أهدافا لا ترتبط ارتباطا مباشرًا بالغزو.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم