أوكرانيا بدأت أولى المحاكمات بـ"جرائم حرب" في حق جندي روسي عمره 21 عاماً

الجندي الروسي فاديم شيشيمارين
الجندي الروسي فاديم شيشيمارين © أسوشيتد برس

مثل جندي روسي متهم بقتل مدني خلال غزو روسيا لأوكرانيا، أمام محكمة في كييف الجمعة 05/13 تمهيدا لأول محاكمة متعلقة بجرائم حرب منذ بدء الهجوم في 24 شباط/فبراير.

إعلان

واُحضر فاديم شيشيمارين (21 عاما) إلى المحكمة لجلسة تمهيدية ووجهت اليه تهمة قتل مدني عمره 62 عاما لم يكن مسلحا، على ما أظهرت مشاهد نشرتها وسائل إعلام محلية. ومثل شيشيمارين حليق الرأس مرتديا سترة رمادية وزرقاء بقبعة، وأودع  قفص الاتهام، على ما أظهر فيديو نشرته وسائل إعلام أوكرانية. ويواجه عقوبة السجن مدى الحياة في حال إدانته بارتكاب جريمة حرب وقتل عمد. تمثل المحاكمة محطة مهمة لأوكرانيا، حيث تُتهم القوات الروسية بقتل مئات المدنيين منذ بدء الحرب.

وشيشيمارين متهم بإطلاق النار برشاش من نافذة سيارة كان فيها، ما أدى إلى مقتل المدني، لمنعه من الإدلاء بشهادته بشأن سرقة سيارة، على ما أعلن المدعون الأوكرانيون في وقت سابق هذا الأسبوع. وقال المدعي ياروسلاف أوشتشابيفسكي لصحيفة أوكرانيسكا برافدا الخاصة، إن شيشمارين أقر بذنبه ووافق على التعاون مع التحقيق. بعد تعرض موكبه لهجوم في شمال أوكرانيا في 28 شباط/فبراير، انضم شيشمارين إلى أربعة جنود فارين آخرين وسرقوا سيارة قرب قرية شوباخيفكا، على ما تقول كييف.

والقتيل المدني الذي لم تعلن هويته، كان على دراجة هوائية على جانب الطريق على مقربة من منزله عندما حصلت السرقة، بحسب الادعاء.   وأوضح مكتب المدعية العامة إيرينا فينيديكتوفا في بيان الخميس أن "أحد الجنود أمر المتهم بقتل مدني حتى لا يشي بهم" مضيفا أن "الرجل قتل على الفور، على مسافة بضع عشرات الأمتار فقط من منزله". اتهمت دول الغرب مرارا القوات الروسية بارتكاب جرائم حرب في أوكرانيا.

ووافق مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بأغلبية واسعة الخميس، في جلسة قاطعتها روسيا، على فتح تحقيق في الفظائع المرتكبة في مناطق كييف وتشيرنيهيف وخاركيف وسومي. ويجري خبراء المحكمة الجنائية الدولية تحقيقات في فظائع محتملة، منها ما وقع في بوتشا ضاحية كييف، حيث عثر على 20 جثة على الأقل في نيسان/أبريل.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم