محكمة بريطانية تقرر: أي تعليق على صلع الرجال سيعتبر بمثابة "تحرش جنسي"

رئيس الرابطة الدولية للصلع يتلقى "قبلة الأصلع" من قبل عضو جديد في مقر الرابطة قرب باريس
رئيس الرابطة الدولية للصلع يتلقى "قبلة الأصلع" من قبل عضو جديد في مقر الرابطة قرب باريس © أ ف ب

خلص ثلاثة قضاة في بريطانيا إلى أن أي تعليق على الصلع لدى الرجل سيعامل كما يعامل التعليق على ثدي المرأة، أي باعتباره "تحرشاً" أو "اعتداءً جنسياً".

إعلان

وقدمت المحكمة قرارها بعد فحصها لشكوى قدمها رجل يدعى توني فين ضد شركة Bung البريطانية بعد أن تم وصف هناك بـ"الأحمق الأصلع" من قبل أحد رؤساءه خلال مشادة كلامية في عام 2019.

وقال فين: "عندما أخبرته عن ذلك، بدأ يناديني بالأحمق الأصلع وهدد بضربي"، مضيفاً إنه "يخشى على سلامته الشخصية".

واعتبرت المحكمة أن فين عانى من انتهاك للكرامة "مرتبط بشكل جوهري بالجنس". وأضافت "بناء على ذلك، قررت المحكمة أنه من خلال وصف المدعي بأنه أحمق أصلع، كان رئيسه غير محبب وأضر بكرامة محاوره، وخلق بيئة مزعجة له مرتبطة بجنس المحاور".

وكتب توني فين ما وقع له بمساعدة نجله وهو ضابط شرطة قبل تقديمه إلى إدارته في الشركة. وعلى الرغم من أنه يقول إنه لم يكن ينوي جعل أقواله تبدو وكأنها وثيقة رسمية فقد تم طرده في حزيران/يونيو 2021 بحجة "سوء السلوك المهني".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم