عقوبات أمريكية على أوليغارش صديق لبوتين وشركة يخوت عملاقة لأثرياء روسيا

بوتين مع صديقه سيرغي بافلوفيتش رولدوغين
بوتين مع صديقه سيرغي بافلوفيتش رولدوغين © أسوشيتد برس

أعلنت الولايات المتحدة الخميس 06/02 فرض سلسلة جديدة من العقوبات لدفع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى وقف حربه على أوكرانيا ، مستهدفة بشكل خاص صديقه المقرب و"الممول" سيرغي بافلوفيتش رولدوغين وشركة سمسرة في اليخوت العملاقة للأثرياء الروس.

إعلان

وتستهدف وزارة الخزانة ووزارة الخارجية ووزارة التجارة الأميركية من خلال هذه العقوبات الجديدة مجموعة من الأثرياء الروس القريبين من السلطة أو أفراد "النخبة" في موسكو بمن فيهم المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا. كما أدرج عدد من اليخوت التي يستخدمها بوتين بانتظام بحسب واشنطن، على القائمة السوداء الأميركية، ومن بينها "غريسفول" و"أوليمبيا" و"شيليست" و"نيغا".

وحذر وزير الخارجية أنتوني بلينكن في بيان من أن "الولايات المتحدة ستواصل العمل مع حلفائنا وشركائنا لجعل حكومة الاتحاد الروسي تدفع ثمن عدوانها على أوكرانيا واستهتارها الفاضح بحقوق الإنسان والحريات الأساسية". من جهتها أعلنت الخزانة في بيان أنها تستهدف "شبكات أساسية تستخدمها النخب الروسية وبينها فلاديمير بوتين لمحاولة إخفاء ونقل أموال والاستفادة من مقتنياتها الفارهة عبر العالم بدون الإفصاح عنها"، وبالتالي الإفلات من العقوبات غير المسبوقة المفروضة على روسيا إثر غزو أوكرانيا أواخر شباط/فبراير.

ومن أشهر الشخصيات المستهدفة بهذه الرزمة الجديدة عازف التشيلو سيرغي بافلوفيتش رولدوغين الصديق المقرب من الرئيس الروسي "منذ أكثر من أربعين عاما" والذي يقدَّم أيضا على أنه يقوم بوظيفة "مدير مالي" له و"عضو في نظام يدير ثروته خارج البلد". وسبق أن فرض عليه الاتحاد الأوروبي عقوبات منذ اواخر شباط/فبراير.  كما أن زوجته مغنية الأوبرا إيلينا ميرتوفا مشمولة بالعقوبات التي تنص على تجميد الأصول في الولايات المتحدة ومنع الوصول إلى السوق الأميركية.

وأدرجت الخزانة على قائمتها السوداء شركة إمبيريال يخت التي تقدم خدماتها في مجال اليخوت لـ"أفراد من النخبة الروسية بمن فيهم أفراد من الدائرة الأولى للرئيس بوتين". من جانبها عاقبت وزارة الخارجية المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا  ورجل الأعمال أليكسي مورداشوف "أحد أثرى أصحاب المليارات في روسيا"، وهما مستهدفان أيضا بعقوبات أوروبية.

كما أدرجت وزارة الخارجية على قائمتها السوداء غود نيسانوف "أحد الرجال الأكثر ثراء في أوروبا والمقرب من عدد من المسؤولين الروس"، وسيرغي غورجكوف الذي يترأس شركة "روسجيو" العامة المتخصصة في الدراسات الجيولوجية. ويحظر عليهم جميعا بموجب العقوبات دخول الولايات المتحدة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم