بعد الإعلام والمسؤولين الصغار: رئيس الدوما الروسي يهدد بمحو أوروبا في ضربة نووية

فياتشيسلاف فولودين رئيس دوما الدولة الروسي مع الرئيس بوتين
فياتشيسلاف فولودين رئيس دوما الدولة الروسي مع الرئيس بوتين © أسوشيتد برس

حذرت روسيا من أن أوروبا "ستختفي" في ضربة نووية في آخر تهديد للكرملين على خلفية تزويد الغرب لأوكرانيا بالصواريخ والمعدات الحربية الحديثة.

إعلان

وجاء هذا الكلام على لسان فياتشيسلاف فولودين رئيس دوما الدولة الروسي في إطار انتقاد ما قاله وزير الخارجية البولندي السابق رادوسلاف سيكورسكي من أن الحلفاء الغربيين قد يرسلون المزيد من الأسلحة إلى كييف.

وبرر سيكورسكي كلامه بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين انتهك مذكرة بودابست بشأن الضمانات الأمنية لعام 1994 بالتالي فإن ذلك يبرر تسليم الغرب لأسلحة نووية.

انتقد فولودين هذه التصريحات على تيليغرام وقال بحسب صحيفة "ذي صن" البريطانية "مع نواب مثل هؤلاء، سيكون لدى الأوروبيين مشاكل أكثر خطورة بكثير من تلك التي واجهوها بالفعل اليوم كاللاجئين والتضخم الاقتصادي وأزمة الطاقة.

وأضاف "سيكورسكي يثير صراعاً نووياً في وسط أوروبا، إنه لا يفكر في مستقبل أوكرانيا ولا في مستقبل بولندا. وفي حال تحقيق اقتراحاته، ستختفي هذه الدول من الوجود وكذلك أوروبا أيضاً".

وتابع "سيكورسكي ومن يشبهه هم السبب في عدم تحرير أوكرانيا من الإيديولوجيا النازية ونزع سلاحها وضمان وضع البلاد كدولة خالية من الأسلحة النووية".

من جهته، حذر نائب رئيس مجلس الأمن القومي الروسي ديمتري ميدفيديف من أن موسكو ستهاجم المدن الغربية إذا استخدمت أوكرانيا صواريخ قدمتها الولايات المتحدة.

وكتب الأسبوع الماضي على تيليغرام "كثيراً ما أسأل عن سبب قسوة مشاركاتي على تيليغرام والجواب أني أكرههم. إنهم بؤساء ومنحطون. يريدون الموت لروسيا. وطالما أنا على قيد الحياة، سأفعل كل شيء لأجعلهم يختفون"، في إشارة إلى أوكرانيا وحلفائها.

وفي الشهر الماضي، كتب ميدفيديف إن "الناتو يضخ أسلحة إلى أوكرانيا ويدرب قواتها على استخدام المعدات الغربية ويرسل المرتزقة وكل ذلك يزيد من احتمال نشوب صراع مباشر ومفتوح بين الناتو وروسيا. مثل هذا الصراع ينطوي دائمًا على خطر التحول إلى حرب نووية كاملة".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم