ماكرون مخاطباً قوات بلاده في رومانيا: "فخر لفرنسا أن تكون في المراكز الأمامية"

ماكرون يتفقد القوات الفرنسية في رومانيا
ماكرون يتفقد القوات الفرنسية في رومانيا AP - Yoan Valat

تفقّد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في رومانيا مساء الثلاثاء 15 حزيران – يونيو 2022 جنود بلاده الـ500 المنتشرين في هذا البلد "لحماية" دول أوروبا الشرقية المهدّدة بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا، وذلك عشية زيارة دعم سيجريها الأربعاء إلى مولدافيا وقد تعقبها زيارة أخرى بالغة الحساسية إلى كييف.

إعلان

وقال ماكرون مخاطباً حوالي 200 جندي فرنسي تجمّعوا في قاعدة ميخائيل كوغاليتشانو التابعة لحلف شمال الأطلسي حيث حطّت طائرته "إنه لفخر لفرنسا أن تكون في المراكز الأمامية".

وإذ أكّد الرئيس الفرنسي أنّ وجود قوات بلاده في رومانيا يجسّد "التضامن والأمن الأوروبيين"، أشاد "بالتزامهم الأساسي" أمن دول أوروبا الشرقية.

ونشرت فرنسا هؤلاء الجنود بصورة طارئة في نهاية شباط/فبراير بعيد أيام من بدء الغزو الروسي لأوكرانيا.

وشدّد ماكرون على أنّ دور قوات بلاده في رومانيا هو "منع أي محاولة لزعزعة الاستقرار والاعتداء على أوروبا".

وأضاف الرئيس الفرنسي أنّه بعد أربعة أشهر من بدء الغزو الروسي لأوكرانيا "لا أحد يعرف" كيف سيتطور هذا النزاع في "الأسابيع القليلة المقبلة والأشهر القليلة المقبلة"، لكن "سنحتاج إلى حماية أنفسنا" وإلى "الردع على المدى الطويل".

وهي أول جولة لماكرون الى جنوب شرق أوروبا منذ الغزو الروسي لأوكرانيا الذي بدأ في 24 شباط/فبراير.

وزيارته الى أوكرانيا المنتظرة جدا قد تتم في وقت لاحق من هذا الاسبوع برفقة المستشار الألماني أولاف شولتس ورئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي بحسب وسائل إعلام في برلين وروما. وهي معلومات لم تؤكدها الرئاسة الفرنسية موضحة ان "لا شيء مقررا" في هذه المرحلة.

ووصل ماكرون برفقة وزيري الخارجية كاترين كولونا والدفاع سيباستيان لوكورنو في الثامنة مساء الى القاعدة العسكرية الواقعة بالقرب من كونستانتا، الميناء الروماني الكبير المطل على البحر الاسود، والتي اصبحت استراتيجية أكثر منذ بدء الحرب.

مهمة "النسر"

وبعد ان استقبله رئيس الوزراء الروماني نيكولاي تشيوكا وعدد من كبار المسؤولين الرومانيين التقى الرئيس الفرنسي قوات مهمة "النسر" التي أطلقت في إطار تعزيزات قوات حلف شمال الأطلسي "لموقفه الرادع والدفاعي على الجناح الشرقي لأوروبا".

وفرنسا، العضو في هذه العملية تنشر 500 عسكري بينهم 350 من القوات البرية من مختلف الوحدات يشكلون "كتيبة رأس الحربة" مع 300 جندي بلجيكي سيحل محلهم هولنديون في الأشهر المقبلة.

وسيصل إلى القاعدة صباح الأربعاء الرئيس الروماني كلاوس يوهانس، وسيوجّه ماكرون "رسالة واضحة جدا عن التزامنا تجاه الحلفاء ضمن حلف الأطلسي والشركاء الأوروبيين" بحسب الرئاسة الفرنسية التي تشدد على "الاستثمار الكبير جدا" الذي يمثله هذا الالتزام. سيما وأن فرنسا نشرت مؤخرا هناك نظام دفاع أرض-جو من الجيل الجديد.

ومنذ نهاية شباط/فبراير "نجحنا في أن نصبح قوة عملانية بسرعة كبيرة"، كما اعلن قائد الكتيبة الكولونيل فينسان مينغي مشيدا بالتعاون الممتاز مع الجنود البلجيكيين وكذلك مع حوالى الفي جندي أميركي موجودين في القاعدة.

وسيتواصل تعزيز هذه المهمة مع إجمالي ألف عسكري وتعزيزات بدبابات لوكليرك بحلول نهاية السنة.

دعم لمولدافيا

وظهر الأربعاء سيلتقي ماكرون في كيتشييناو رئيسة مولدافيا مايا ساندو التي طور معها "علاقة ثقة" بعدما استقبلها ثلاث مرات في باريس منذ شباط/فبراير 2021.

وهو أول رئيس فرنسي يزور هذا البلد منذ جاك شيراك عام 1998، وسيعبر ماكرون مع كاترين كولونا عن "الدعم بأوضح طريقة ممكنة" لهذه الجمهورية السوفياتية السابقة التي تأثرت بشكل خاص بالغزو الروسي لأوكرانيا التي لها حدود مشتركة معها.

ولهذه الغاية، تساعد فرنسا ماديا وماليا مولدافيا التي تظهر "تضامنا استثنائيا" في استقبال لاجئين أوكرانيين حيث توجه اليها أكثر من 480 ألف شخص ولا يزال هناك 80 ألفا فيها.

ومولدافيا التي تعدّ 2,6 مليون نسمة هي إحدى أفقر دول أوروبا وقد قدّمت في 3 آذار/مارس طلباً للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي على غرار أوكرانيا وجورجيا. وهو ما ستبتّ فيه المفوضية الأوروبية بحلول نهاية الاسبوع قبل ان يُبحث خلال القمة الأوروبية في 23 و24 حزيران/يونيو في بروكسل.

وخلال زيارتها لباريس في أيار/مايو رحّبت الرئيسة ساندو علنا ب"المبادرة" التي أطلقها ماكرون لانشاء مجموعة سياسية أوروبية تتيح بحسب قولها لبلادها "تسريع" انضمامها الى الاتحاد الأوروبي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم