إسبانيا: انتخابات في إقليم الأندلس تشكل اختبارا للاشتراكيين بزعامة رئيس الوزراء بيدرو سانشيز

رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز
رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز رويترز

تشهد الأندلس معقل اليسار التاريخي  سابقاً، اقتراعاً إقليمياً الأحد 19 يونيو 2022، يشكل اختباراً للاشتراكيين برئاسة رئيس الوزراء بيدرو سانشيز، إذ يعانون من وضع هش ويتوقع أن يواجهوا هزيمة جديدة، قبل عام ونصف العام من الانتخابات الوطنية المقبلة، وفق استطلاعات الرأي.

إعلان

يصوّت ستة ملايين من الأندلسيين في هذه المنطقة الجنوبية حيث يتوقع أن تنخفض درجات الحرارة بشكل طفيف بعد أسبوع من الحر الشديد، أثار مخاوف من امتناع كبير عن التصويت.

وتتوقع الإحصاءات فوزًا واضحًا للحزب الشعبي (يمين) ومرشحه خوان مانويل مورينو، الذي يحكم المنطقة منذ 2018 بائتلاف مع حزب يمين-الوسط "سيودادانوس". 

ويتوقع أن يفوز الحزب الشعبي بحوالي 50 مقعدًا من أصل 109 في البرلمان الإقليمي، أي أكثر من جميع الأحزاب اليسارية مجتمعة. 

ويتوقثع أن يحصل الحزب الاشتراكي بزعامة سانشيز على نتيجة مماثلة لانتخابات 2018 (33 مقعدًا) التي خسرها بعد انتشار فضيحة فساد واسعة النطاق.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم