ماذا سيحدث عمليا إذا قررت روسيا قطع إمدادات الغاز عن أوروبا هذا الشتاء؟

بوتين يتفقد انبوب غاز روسي
بوتين يتفقد انبوب غاز روسي ASSOCIATED PRESS - Alexei Druzhinin

يسير الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في اتجاه رفع سقف المواجهة أكثر مع الدول الأوروبية بعد اتخاذ شركة غازبروم الروسية خطوات للحد من امدادات الغاز إلى أوروبا. ومن الواضح أن روسيا تسعى لعرقلة خطط الأوروبيين بملء احتياطاتهم قبل قدوم فصل الشتاء.

إعلان

وقد أدت الإجراءات الروسية إلى خفض الإمدادات عن إيطاليا والنمسا وجمهورية التشيك وسلوفاكيا. كما تم وقف تصدير الغاز كليا عن دول أخرى منها بولندا وبلغاريا وفرنسا وهولندا.

فهل هل تستطيع أوروبا استبدال الغاز الروسي قبل حلول موعد الشتاء؟

يرى الكاتب في صحيفة "الغارديان" البريطانية لوك هاردينج أنه من شبه المستحيل أن تتمكن أوروبا، وخصوصا دول مثل ألمانيا، أن تتمكن من إيجاد بديل عن الغاز الروسي على المدى القريب، التي تستورد 40% من احتياجاتها من روسيا.

ولهذا السبب، تجنب قادة الاتحاد الأوروبي من احتمال فرض حظر شامل على الغاز الروسي لأنه ينظر إليه على أنه غير عملي ومثير للانقسام على الصعيد السياسي.

وأشار الكاتب إلى أن الخزانات الأوروبية ممتلئة بنسبة 57٪ حاليًا. وكانت بروكسل قد طلبت من الدول الأعضاء الوصول إلى 80٪ من التخزين بحلول بداية تشرين الثاني - نوفمبر. لكنه اعتبر أن حتى الوصول إلى هذه النسبة صعب جدا من دون الغاز الروسي.

وأوضح ناثان بايبر ، الخبير في شؤون النفط والغاز في إنفستك، أن الطريقة الوحيدة للاقتراب من هذا الهدف تتمثل بدفع أسعار باهظة مقابل الغاز.  ولفت إلى أن الولايات المتحدة ترسل الغاز الطبيعي المسال إلى أوروبا عبر آسيا لأن الدول في أوروبا تدفع أكثر.

وتحاول الحكومات الأوروبية أيضا الحصول على المزيد من الغاز عبر الأنابيب من النرويج وأذربيجان وتكثيف استخدام الطاقة المتجددة. في غضون ذلك، تضطر الدول الآسيوية، مثل باكستان، إلى العودة بشكل متزايد لاستخدام الفحم، لأن أوروبا بدأت تستقطب جميع كميات الغاز.

وماذا سيحدث إذا فشلت أوروبا في العثور على بديل عن غاز روسيا؟

يعتبر الكاتب أن الدول ستطلب من الشركات العاملة لديها البدء بتقنين استخدام الطاقة. ففي ألمانيا، التي تحصل على 35٪ من وارداتها من الغاز من روسيا، ستواجه الصناعات الضخمة مثل صناعة الصلب ضغوطًا وقيودًا متزايدة على سلسلة الإنتاج.

قال بايبر: "إما أن تفرض الحكومات قيودًا على استخدام الطاقة، أو أن ترتفع الأسعار بشكل كبير".

ورأى بايبر أن اقدام بوتين على اتخاذ قرار بوقف امدادات الغاز عن أوروبا، خصوصا في فصل الشتاء، سيشكل نقطة مفصلية في العلاقات مع أوروبا. وذكر أن روسيا لم توقف تصدير الغاز إلى أوروبا حتى خلال الحرب الباردة.

أما على صعيد المستهلكين الأفراد، فقد طمأن المقال أنه من غير المحتمل أن يتم قطع الطاقة عن المنازل في أوروبا، إذ سيتم التركيز على تقنين الطاقة في الاستخدام الصناعي. لكن ستشهد أسعار الطاقة ارتفاعا متزايدا عما هي عليه الآن.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم