أثينا تتهم أنقرة بمحاولة إرسال حوالي 1130 مهاجرا إلى الجزر اليونانية

الهجرة غير الشرعية
الهجرة غير الشرعية © رويترز

اتهمت أثينا أنقرة يوم الاثنين 27 حزيران – يونيو 2022 بمحاولة إرسال حوالي 1130 مهاجرا إلى الجزر اليونانية في بحر ايجه في الأيام الثلاثة الماضية، بعدما رصدت سلطات الموانئ اليونانية قواربهم وأبعدتها "في الوقت المناسب".

إعلان

وقال وزير الشؤون البحرية والسياسة الجزرية يانيس بلاكيوتاكيس "حاول المهرّبون الأتراك إنزال نحو 1130 لاجئاً على الجزر اليونانية في الأيام الثلاثة الماضية".

وأوضح في مقابلة مع "ريل اف ام" وهي محطة إذاعية يونانية خاصة، أنّ سلطات الموانئ اليونانية "حدّدت مواقع قوارب المهرّبين وأوقفتها في 24 حادثاً منفصلاً".

وفي أيار/مايو، اعلنت السلطات اليونانية منع حوالي 600 مهاجر في يوم واحد من عبور بحر ايجه باتجاه اليونان، من تركيا القريبة.

وأشار مصدر في وزارة الهجرة إلى ان عدد المهاجرين القادمين من تركيا في الأشهر الأولى من هذا العام كان أعلى بنسبة 30 في المئة من الفترة نفسها في العام الماضي.

وأشار يانيس بلاكيوتاكيس الاثنين إلى ان "تركيا تواصل التصرّف مثل دولة قرصنة، منتهكة القانون الدولي ومعرّضة حياة الناس البائسين للخطر"، مجدِداً اتهام انقرة بتعزيز شبكات المهرّبين.

وتربط بين اليونان وتركيا، الجارتين والحليفتين في حلف شمال الاطلسي، علاقات صراع تقليدي تدهورت في السنوات الأخيرة على خلفية قضية الهجرة وأيضاً بسبب المحاولات التركية التنقيب عن النفط والغاز في شرق البحر المتوسط.

وفي آذار 2020، فتحت تركيا أبوابها باتحاه اوروبا محاولة السماح بعبور ملايين المهاجرين عبر الحدود البرية اليونانية التركية، بعدما صدّتهم أثينا بمساعدة الوكالة الأوروبية لمراقبة الحدود "فرونتكس".

على صعيد المطالبات الإقليمية، دعت أثينا أنقرة في رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة الشهر الماضي "إلى التوقف  عن التشكيك في سيادتها على جزر بحر إيجه".

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان اخيراً انه لن يشارك بعد الآن في الاجتماعات الثنائية مع القادة اليونانيين والتي تُعقد بانتظام منذ توقيع اتفاقية بين البلدين في العام 2010.

كما اتهمت السلطات التركية اليونان بنشر قواتها في جزر بحر إيجه التي تفصل بين البلدين، في انتهاك لمعاهدات السلام الموقعة بعد الحربين العالميتين الأولى والثانية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم