باريس دعت الدول النفطيّة إلى زيادة إنتاجها وحضت على "تنويع مصادر الإمدادات" لتشمل إيران وفنزويلا

مصفاة نفط
مصفاة نفط © Pixabay

دعت فرنسا يوم الإثنين 27 حزيران – يونيو 2022 الدول النفطيّة إلى زيادة إنتاجها "استثنائيا" وحضّت على "تنويع مصادر الإمدادات" بما يشمل إيران وفنزويلا للحد من ارتفاع الأسعار في المحطات بسبب الحرب في أوكرانيا.

إعلان

وقالت الرئاسة الفرنسية على هامش قمة مجموعة السبع في إلماو بألمانيا "هناك حاجة لأن تنتج الدول المنتجة المزيد استثنائيا" لتجاوز الأزمة.

ومن المنتظر أن يناقش الرئيس الأميركي جو بايدن هذه المسألة خلال زيارته للسعودية في تموز/يوليو، كما أن نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون "على اتصال" مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان وكذلك رئيس دولة الإمارات الجديد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، كما أشار قصر الإليزيه.

ولفتت باريس إلى أن "هناك موارد في أماكن أخرى يجب أيضًا بحثها".

وأوضحت أن "المفاوضات بشأن الملف النووي الإيراني منجزة الآن في ما يتعلق بالقضايا النووية، ولكن ليس في ما يتعلق بالعلاقة بين إيران والولايات المتحدة بشأن قضية محددة، وهي العقوبات الأميركية المرتبطة بالإرهاب".

وشددت على أن "هناك عقدة يجب فكها" حتى تتسنى "إعادة النفط الإيراني إلى الأسواق". وأكد الإليزيه أنه "يجب أيضا إتاحة إعادة النفط الفنزويلي إلى السوق".

وتخضع الدولتان المنتجتان للنفط لعقوبات أميركية.

وتؤيّد فرنسا الاقتراح الأميركي بوضع حد أقصى لأسعار النفط، لكنها ترى أنه من الضروري توسيعه ليشمل الغاز وكافة الفاعلين في السوق.

وقدرت الرئاسة الفرنسية أن "مبدأ الحد الأقصى للسعر مقبول ويمكن دعمه، لكن طريقة تطبيقه غير واضحة إلى حد ما. يجب أن يكون واسع النطاق قدر الإمكان"، داعية إلى "نقاشات معمّقة" حول الموضوع.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم