تركيا تحجب موقعي "دويتشه فيله" و"صوت أميركا" بحجة عدم الحصول على تراخيص

مكتب دويتشه فيله في العاصمة الروسية موسكو
مكتب دويتشه فيله في العاصمة الروسية موسكو © أ ف ب

أعلنت وسيلتا الإعلام الحكوميتان الألمانية دويتشه فيله وصوت أميركا عن حجب موقعيهما المنشورين باللغة التركية في تركيا الجمعة 07/01 بناء على أمر من المحكمة.

إعلان

وكتبت دويتشه فيله على موقعها ليل الخميس "مُنع الوصول إلى موقعي دويتشه فيله (DW) وصوت أميركا (VOA) من قبل محكمة أنقرة الجنائية على أساس أنهما لم تتقدما بطلب للحصول على ترخيص للبث". كما أعلن موقع صوت أميركا التركي عن حجبه. ولاحظت وكالة فرانس برس أنه يتعذر الدخول إلى الموقعين من عنوان انترنت تركي. وقال بيتر ليمبورغ الرئيس التنفيذي لدويتشه فيله في بيان إنها "ستباشر  إجراءات قانونية". 

بموجب قانون صادر في العام 2019، كان على الوسيلتين التقدم بطلب للحصول على ترخيص بث من المجلس الأعلى التركي للسمعي البصري. لكن دويتشه فيله وصوت أميركا أعلنتا في شباط/فبراير رفضهما القيام بذلك. وقال ليمبورغ حينها "بعد وسائل الإعلام المحلية التي تخضع بالفعل للوائح صارمة في تركيا، جاء هذه المرة دور وسائل الإعلام الدولية. لن نستسلم للضغوط". 

رفع عندها أعضاء من المجلس التركي للسمعي البصري دعوى قضائية لتقييد الوصول إلى موقعيهما. وقالت منظمة مراسلون بلا حدود في تركيا على تويتر الجمعة: "إن حجب خدمات دويتشه فيله وإذاعة صوت أميركا عبر الإنترنت يتعارض مع التعددية الإعلامية". 

تتحدث المنظمات غير الحكومية المدافعة عن الصحافة وحرية التعبير بشكل متكرر عن تدهور حرية الصحافة في تركيا التي تحتل المرتبة 149 من أصل 180 في تصنيف حرية الصحافة لعام 2022 الذي نشرته مراسلون بلا حدود.

قبل أقل من عام على الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في حزيران/يونيو 2023، تتوعد السلطات التركية بمعاقبة "التضليل الإعلامي" عبر مشروع قانون معروض حاليًا على البرلمان وينص على إيداع الصحافيين المخالفين السجن.  لكن القرار تأجل إلى الخريف مع دخول البرلمان في إجازة حتى مطلع تشرين الأول/أكتوبر.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم