المخابرات الأمريكية: خسائر روسيا 15 ألف قتيل و45 ألف جريح في غزو أوكرانيا

بوتين مع وزير الدفاع الروسي
بوتين مع وزير الدفاع الروسي © أ ف ب

قال مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية وليام بيرنز الأربعاء 07/20 إن الولايات المتحدة تقدر حجم الخسائر البشرية الروسية في أوكرانيا حتى الآن بنحو 15 ألف قتيل وربما 45 ألف جريح، مضيفا أن كييف تكبدت أيضا خسائر كبيرة.

إعلان

وتسيطر القوات الروسية على خمس مساحة أوكرانيا تقريبا بعد مضي ما يقرب من خمسة أشهر منذ أمر الرئيس فلاديمير بوتين بغزو البلاد. وقال بيرنز في منتدى آسبن الأمني في كولورادو إن هذه المكاسب تحققت مقابل ثمن فادح. وأضاف "أحدث التقديرات الصادرة عن أجهزة الاستخبارات الأمريكية ستكون رقما قريبا من 15 ألف قتيل (من القوات الروسية) وربما ثلاثة أمثال ذلك من المصابين. لذا فإنه قدر كبير من الخسائر".

وتابع "والأوكرانيون عانوا أيضا، ربما أقل من ذلك بقليل. لكن، كما تعلمون، الخسائر البشرية كبيرة". وتصنف روسيا الوفيات في صفوف الجيش على أنها من أسرار الدولة، حتى في أوقات السلم، ولا تُحدّث الأرقام الرسمية للخسائر البشرية باستمرار خلال الحرب. وقالت في 25 مارس آذار إن 1351 من جنودها قتلوا. وقالت حكومة كييف في يونيو حزيران إن ما يتراوح بين 100 و200 جندي أوكراني يقتلون يوميا.

واليوم الأربعاء، قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إن "المهام" العسكرية لبلده في أوكرانيا باتت تتجاوز منطقة دونباس، في أوضح اعتراف روسي حتى الآن باتساع أهداف الحرب. لكن بيرنز قال إن تركيز الجيش الروسي قواته في دونباس يشير، حاليا على الأقل، إلى أنه تلقى دروسا قاسية من الإخفاقات في بداية الحملة، عندما تعثر الهجوم على كييف. وتابع "بشكل ما، ما فعله الجيش الروسي هو التراجع واتباع أسلوب مريح بشكل أكبر للحرب... باستخدام مزاياه وقوته النارية بعيدة للوقوف بعيدا وتدمير الأهداف الأوكرانية بفعالية وللتعويض عن الضعف في القوة البشرية الذي لا يزال يعانيه".

تطهير أوكراني

في الأيام القليلة الماضية، نفذ الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أكبر عملية تطهير داخلية للمسؤولين الحكوميين في كييف منذ بداية الحرب، وعزا ذلك إلى فشل هؤلاء في اجتثاث الجواسيس الروس معلنا عن عشرات من حالات الخيانة. وتزود الولايات المتحدة أوكرانيا بقدر هائل من المعلومات الاستخباراتية لمساعدتها في اتخاذ قرارات ساحة المعركة، مما أثار تساؤلات حول ما إذا كان ينبغي أن يساور القلق وكالة المخابرات المركزية ووزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) حيال التغلغل الروسي. ولكن بيرنز هون من شأن هذه المخاوف. وقال "إننا على ثقة بأن الشراكات التي أقمناها شراكات فعالة... إننا نشارك قدرا كبيرا من المعلومات الاستخبارية مع الأجهزة والقيادة الأوكرانية التي تستخدمها بشكل فعال جدا".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية