صنداي تايمز: الأمير تشارلز قبل "تبرعاً" بمليون جنيه إسترليني من عائلة بن لادن

الأمير البريطاني تشارلز خلال زيارة للرياض عام 2014
الأمير البريطاني تشارلز خلال زيارة للرياض عام 2014 © أ ف ب

أثار ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز الجدل مجدداً بعد أن قالت تقارير صحافية إن مؤسسته الخيرية قبلت مليون جنيه إسترليني من عائلة أسامة بن لادن.

إعلان

وقالت صحيفة صنداي تايمز إن التبرع تم بعد لقاء خاص جمع الأمير تشارلز ببكر بن لادن في عام 2013 بعد عامين من مقتل أخيه غير الشقيق أسامة زعيم "القاعدة" على يد القوات الأمريكية الخاصة.

ونفت مصادر ملكية ما قالته الصحيفة من أن أمير ويلز وافق على تلقي المال رغم اعتراضات مستشارين في قصر كلارنس هاوس وصندوق أمير ويلز الخيري وطالبوه برده.

ويأتي الكشف عن هذه التبرعات، بعد شهر من تحقيق لصنداي تايمز أفاد بأن تشارلز قبل حقيبة تحتوي على مليون يورو نقداً من حمد بن جاسم آل ثاني، رئيس وزراء قطر السابق.

اعترف القصر والصندوق بتلقي التبرع لكنهما قالا إنه تم قبوله تم من قبل أمناء المؤسسة الخيرية وليس من قبل الأمير تشارلز.

وقال الصندوق إنه "نظر بعناية" في التبرع ولم يقبله إلا بعد الحصول على معلومات من مجموعة من المصادر بما في ذلك الحكومة البريطانية.

وبحسب ما ورد تم تقديم تشارلز إلى بكر بن لادن من قبل الأمير السعودي خالد بن فيصل آل سعود في حزيران/يونيو 2001. والتقى الرجلان مرة أخرى في تشرين الأول/أكتوبر 2001، بعد أربعة أسابيع فقط من هجمات 11 أيلول/سبتمبر، وتناولا العشاء في منزل تشارلز وناقشا العقيدة الإسلامية، ثم مرة أخرى في كلارنس هاوس في تشرين الأول/أكتوبر 2013.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم