في يوم البحرية: بوتين يَعِد أسطوله بصواريخ "تسيركون" المدمرة الفرط صوتية

سفينة روسية تختبر صاروخ تسيركون فرط الصوتي
سفينة روسية تختبر صاروخ تسيركون فرط الصوتي © أسوشيتد برس

وعد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بتزويد الأسطول البحري بصواريخ مدمرة تفوق سرعتها سرعة الصوت من نوع "تسيركون" في الأشهر المقبلة مع استمرار القتال في أوكرانيا وتصاعد التوترات مع الغرب.

إعلان

وفي حديثه في يوم البحرية الروسية الأحد 31 تموز/يوليو على متن سفينة دورية في سان بطرسبرغ، أشاد بوتين بالقيصر الروسي بطرس الأكبر لجعله روسيا قوة بحرية عظيمة وتفاخر بالقدرة الفريدة للأسلحة التي تفوق سرعتها سرعة الصوت.

وقال بوتين "تسليم هذه (الصواريخ) إلى القوات المسلحة الروسية سيبدأ في الأشهر المقبلة". وستكون فرقاطة الأدميرال جورشكوف أول من يذهب في مهمة قتالية بهذه الأسلحة الهائلة على متنها.

وأضاف بوتين "الأمر الرئيسي هنا هو قدرة البحرية الروسية... فهي قادرة على الرد بسرعة البرق على كل من يقرر التعدي على سيادتنا وحريتنا".

يمكن للأسلحة التي تفوق سرعتها سرعة الصوت أن تنطلق بسرعة 9 أضعاف سرعة الصوت وقد أجرت روسيا تجارب سابقة لإطلاق " تسيركون" من السفن الحربية والغواصات خلال العام الماضي.

يأتي ذلك في الوقت الذي أُلغيت فيه احتفالات يوم البحرية الروسية في مدينة سيفاستوبول الساحلية في شبه جزيرة القرم وسط تقارير عن "هجوم بطائرة بدون طيار محلية الصنع" على مقر أسطول البحر الأسود الروسي أسفر عن إصابة ستة موظفين، وفقاً لرئيس البلدية الموالي لروسيا ميخائيل رازفوزهايف على الرغم من نفي السلطات الأوكرانية مسؤوليتها عن أي حادث.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم