صحافية في "واشنطن بوست": بوتين عزل نفسه عن جميع مستشاريه باستثناء شخص واحد

بوتين وباتروشيف
بوتين وباتروشيف AP - Sergei Karpukhin

اعتبرت الصحافية في "واشنطن بوست" كاثرين بيلتون في حديث لصحيفة "لإكسبرس" الفرنسية أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أصبح بعد 6 أشهر من الحرب الأوكرانية معزولا تماما عن جميع مستشاريه باستثناء نيكولاي باتروشيف، الرجل المحافظ بشدة والذي خلف بوتين على رأس المخابرات الروسية مدة تسع سنوات.

إعلان

وكانت بيلتون قد نشرت كتابا في تموز – يوليو تحت عنوان "رجال بوتين" تتحدث فيه عن سيطرة "الكي جي بي" على روسيا قبل مهاجمة الغرب.

ورأت بيلتون أن المستشار الأول لبوتين هو بوتين نفسه، إضافة نيكولاي باتروشيف، الرئيس السابق لجهاز الأمن الفيدرالي، حتى عام 2008، ومنذ ذلك الحين، السكرتير القوي لمجلس الأمن الروسي - الهيئة الاستشارية الرئيسية للكرملين. ويتخذ باتروشيف مواقف قوية في جميع المواضيع، وإنه الوحيد الذي يمارس نفوذه على بوتين.

وأضافت: خلال الاجتماع الشهير لمجلس الأمن القومي، في شباط - فبراير الماضي، حين أهان بوتين علانية رئيس جهاز المخابرات الخارجية سيرغي ناريكين، كان باتروشيف الوحيد المطمئن والواثق.

ووفق بيلتون، فإن باتروشيف هو الذي أقنع بوتين بأن الولايات المتحدة تستخدم أوكرانيا لإضعاف روسيا. وقبل الحرب، نصحه بمواصلة الحوار مع جو بادين، موضحًا له أن واشنطن، على أي حال، مصممة على دفع أوكرانيا نحو المواجهة. وعلى غرار بوتين، يعيد هذا "المتشدد" كتابة التاريخ ويعيش في حالة من جنون العظمة.

وتوضح بيلتون أن "سيد الكرملين" يحكم بمفرده عمليًا، مع نيكولاي باتروشيف إلى جانبه. وتلفت إلى أن وزير الدفاع سيرغي شويغو هو من الرجال الأوفياء لبوتين والذي يقولون "نعم" باستمرار. فيما رئيس الأركان فاليري غيراسيموف هو أيضا في وضع غير مريح. إذ أنه لم يكن مؤدا للحرب الأوكرانية لأنه يعرف حالة جيشه. لكنه، بالطبع، لم يخبر بوتين بذلك قط.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية