موسكو وكييف تتبادلان الاتهامات من جديد بشأن قصف محطة زابوريجيا النووية

جندي موال لروسيا أمام محطة الطاقة النووية في زابوريجيا
جندي موال لروسيا أمام محطة الطاقة النووية في زابوريجيا © أسوشيتد برس

تبادلت كييف وموسكو مرة أخرى الاتهامات بقصف محطة زابوريجيا النووية الأوكرانية، الأكبر في أوروبا، والتي تحتلها روسيا واستُهدفت بعدة ضربات منذ أسبوع.

إعلان

وقالت مجموعة "انيرغواتوم" الأوكرانية المشغّلة للمحطة على تلغرام "قلصوا من تواجدكم في شوارع انيرغودار. تلقينا معلومات تفيد باستفزازات جديدة من قبل المحتل" الروسي، في إعادة لرسالة مسؤول محلي في هذه المدينة التي تقع فيها المحطة، بقي موالياً لكييف.

وأضافت "حسب شهادة السكان، فإن القصف تجدد باتجاه محطة زابوريجيا النووية (...) الفاصل الزمني بين اطلاق الضربات ووصولها هو 3-5 ثوانٍ".

من جانبها، اتهمت سلطات الاحتلال التي شكلتها روسيا في المناطق التي سيطرت عليها في منطقة زابوريجيا، كما هو متوقع، القوات الأوكرانية بالوقوف وراء الضربات.

وقال فلاديمير روغوف، العضو في الإدارة العسكرية والمدنية الموالية لروسيا، على تلغرام "تتعرض انيرغودار ومحطة زابوريجيا النووية مرة أخرى للقصف من قبل مسلحي (الرئيس الأوكراني فولوديمير) زيلينسكي".

وأوضح أن المقذوفات سقطت "في مناطق تقع بين ضفاف نهر دنيبر والمحطة" بدون أن يشير إلى وقوع إصابات أو أضرار. 

وتتعرض محطة زابوريجيا منذ اسبوع لقصف يتبادل الطرفان الاتهامات بالوقوف خلفه، مما أثار مخاوف من وقوع كارثة نووية واستدعى عقد اجتماع لمجلس الأمن الدولي الخميس. 

في 5 آب/أغسطس، اصابت الضربات خط توتر عالٍ، مما تسبب في إغلاق المفاعل رقم 3 لأكبر محطة طاقة نووية في أوروبا وبدء تشغيل مولدات الطوارئ.

وألحقت الضربات الأخيرة الخميس أضرارا بمحطة ضخ وأجهزة استشعار لقياس النشاط الإشعاعي. 

وطالبت السلطات الأوكرانية، مدعومة من حلفائها الغربيين، باقامة منطقة منزوعة السلاح حول زابوريجيا وبانسحاب القوات الروسية التي تحتل الموقع منذ آذار/مارس. وندد فولوديمير زيلينسكي بـ "الابتزاز النووي الروسي".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية